الصحف العربية: خرق الهدنة في اليمن من الجانبين

مصدر الصورة Reuters
Image caption استغل بعض اليمنيين الهدنة للانضمام إلى طوابير الحصول على المياه.

استحوذت الهدنة الإنسانية المعلنة في اليمن، وتقارير عن خرقها من الجانبين، على اهتمام الصحف العربية الصادرة اليوم. وبينما أبرزت صحف الخرق الحوثي للهدنة الإنسانية، ذكرت صحف أخرى أن قوى التحالف بقيادة السعودية خرقت هي الأخرى الهدنة.

ومن ناحية أخرى ركزت صحف خليجية على القمة المنعقدة في منتجع كامب ديفيد الأمريكي، والتي تجمع عددا من قادة دول الخليج مع القيادة الأمريكية. وأبرزت الصحف الدعم الأمريكي لدول الخليج وأمنها في مواجهة ما وصفته بـ"التدخلات الإيرانية".

هدنة مهددة

وحملت صحيفة الرياض السعودية عنوانا يؤكد أن قوات التحالف لاتزال تحترم الهدنة رغم قيام الحوثيين بخرقها، قائلة في عنوانها: "أكدت التزامها التام بضبط النفس مراعاةً للأهداف السامية لعملية 'إعادة الأمل' .. قيادة التحالف: الانقلابيون خرقوا الهدنة الإنسانية ويحاولون إعاقة الجهود الإغاثية في اليمن".

وذكرت صحيفة عكاظ السعودية، في السياق ذاته، أن الحوثيين اقترفوا 12 خرقا للهدنة خلال يومها الأول، مشيرة إلى أن الخرق تضمن هجمات على أهداف سعودية حدودية، "محاولات للتسلل إلى الأراضي السعودية والهجوم على مواقع داخل اليمن".

وقالت صحيفة الشروق المصرية في عنوانها: "الحوثيون يخرقون الهدنة بعد ساعات من سريانها .. الجماعة الشيعية تقصف مواقع لمسلحين موالين لهادي في تعز، وحيا سكنيا في الضالع .. وسقوط قذائف في السعودية".

وعلى الجانب الآخر، حملت صحيفة الدستور الأردنية طرحا مغايرا حول الخرق، فقالت في عنوانها: "خروقات في اليوم الأول من هدنة اليمن".

وأضافت أن الهدنة صمدت على نطاق واسع "على الرغم من تقارير عن شن القوات التي تقودها السعودية ضربات جوية أثناء الليل واستمرار أنشطة جماعة الحوثي في شرق البلاد".

واستشهدت الصحيفة بشهود عيان في مدينة أبين بجنوب غرب البلاد الذين أشاروا إلى أن "ضربات جوية استهدفت مواقع للحوثيين هناك بعد أن سيطروا على المنطقة لساعات عقب سريان الهدنة".

"التهور الإيراني"

وأبرزت الصحف الخليجية، اللقاءات الجارية بين الرئيس الأمريكي وعدد من قادة الدول الخليجية في إطار القمة الأمريكية الخليجية المنعقدة بمنتجع كامب دافيد.

مصدر الصورة Getty
Image caption تناول بعض الصحف الاجتماع الأمريكي الخليجي في كامب ديفيد الذي حضره بعض قادة الخليج.

وأشارت الصحف إلى أن القمة تولي اهتماما رئيسيا لأمن دول الخليج ومحاربة "الإرهاب" في المنطقة و"التهديدات الإيرانية".

وحملت صحيفة عكاظ السعودية عنوانا يقول: "الأزمة اليمنية و'النووي الإيراني' محور المداولات".

وأضافت الصحيفة على لسان "مصادر خليجية" أن "دول الخليج العربي حريصة على الاستماع لوجهة النظر الأمريكية حيال ما يجري في المنطقة خاصة فيما يتعلق بالاتفاق النووي الإيراني لأن دول الخليج لديها شكوك وهواجس حياله".

وقالت إن دول الخليج ترغب في أن تضغط واشنطن على إيران "لاحترام جيرانها وسيادة أراضي دول مجلس التعاون ووقف تدخلاتها في الشؤون الخليجية واليمنية".

وركزت صحف أخرى على الدعم الأمريكي للخليج، فقالت صحيفة الخليج الإماراتية في عنوانها: "أوباما يعتزم تقديم ضمانات أمنية .. إيران تعكر أجواء القمة الخليجية الأمريكية بالتهديد".

أما صحيفة الرأي الكويتية فقالت: "واشنطن تعرض في كامب ديفيد 'ترتيبات دفاعية أوضح' مع الخليج".

وحملت الغد الأردنية عنوانا يقول: "أوباما لدول الخليج: أتعهد باليقظة إزاء تهور إيران".

وعلى صعيد آخر، شككت صحيفة السفير اللبنانية في جدوى تلك القمة، قائلة إنها "لا تبدو على قدر التوقعات"، خاصة مع غياب ملك السعودية عن المشهد.

وأضافت الصحيفة أن جميع اللقاءات و"رسائل الطمأنة" التي قد تتمخض عنها القمة لن تكون مجدية في ظل قرب انتهاء مدة أوباما الرئاسية.