الفاينانشال تايمز: السعودية قد تصبح "الشيطان الأكبر" عند إيران

مصدر الصورة EPA
Image caption طهران شهدت العديد من المسيرات المعادية للسعودية

نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز، مقالا عن للتوتر المتزايد في العلاقات بين إيران السعودية.

وجاء في المقال الذي كتبته رولا خلف أن السعودية قد تأخذ لقب "الشيطان الأكبر" الذي تطلقه إيران على الولايات المتحدة.

والسبب في ذلك أن الاقتراب من التوقيع على اتفاق نووي جعل شعار "الموت لأمريكا" يخفت في إيران هذه الأيام، عكس حملات التنديد والطعن في السعودية التي أصبحت تتوسع بين الإيرانيين.

وتضيف الكاتبة أن النظام الإيراني فشل في إقناع الإيرانيين بالحقد على أمريكا، ولكن كراهية السعودية تبدو نقطة إجماع في إيران.

وترد ذلك إلى العداء التاريخي بين العرب والفرس، بينما العداء لأمريكا في إيران فهو أمر حديث لم يقتنع به الإيرانيون، الذين يحبون أمريكا، حسب الكاتبة.

وتنقل خلف عن مسؤولين إيرانيين أن النظام في طهران لن يغفر للسعودية موقفها في الحرب الإيرانية العراقية في الثمانينات.

ومن الجهة الأخرى تتحدث الكاتبة عن عداء السعوديين المتزايد لإيران، خاصة بعد تمرد الحوثيين في اليمن، الذي تعتبره دول الخليج توسعا إيرانيا في المنطقة.

وحسب خلف فإن ما يدعو للسخرية أن إيران تريد من واشنطن أن تسعى لتلطيف الأجواء بينها وبين السعودية.

فضيحة الحافلات

ونشرت صحيفة الغارديان مقالا تحليليا تناولت فيه القانون الذي أصدرته إسرائيل بمنع الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة من ركوب الحافلات مع الإسرائيليين.

مصدر الصورة AP
Image caption قرار منع الفلسطينيين من ركوب الحافلات مع الإسرائيليين وصف بأنه عنصري

وقد علق رئيس الوزراء الإسرائيلي القانون الذي وصفه سياسيون في إسرائيل بأنه عنصري، وشبهوه بقانون التمييز العرقي.

وتقول الصحيفة إن نتنياهو وجد نفسه بين المطرقة والسندان في هذه الحكومة الجديدة، لأنه تحالف من اليميني المتطرف نفتالي بنيت، وحزبه البيت اليهودي، ويخضع لمراقبة دقيقة من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

ونقلت الغارديان تصريحا لوزير سابق من حزب الليكود يقول فيه إن حزب نتنياهو يسير في اتجاه خطير، لأنه أخذ يبتعد عن قيم الديمقراطية وحقوق الانسان.

رسائل بن لادن

ونشرت صحيفة الاندبندنت تقريرا عن المستندات والوثائق التي عثر عليها في مكان اختباء مؤسس تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، بعد مقتله في باكستان.

مصدر الصورة AP

وتضمنت الوثائق، حسب الاندبندنت، خطط التنظيم المسلح، ودعوات إلى ضرب مصالح الولايات المتحدة، وتحذيرات من غدر إيران، وكذا أوراقا تتحدث عن التغير المناخي، ورسائل عائلية، لأبنائه وإحدى زوجاته.

وتضيف الغارديان أن الاطلاع على هذه الوثائق يبين أمرا واحدا هو هوس بن لادن بأمريكا، وحرصه على مهاجمتها، إذ يدعو جميع التنظيمات المرتبطة بالقاعدة في العالم إلى ترك عملياتها المحلية والتركيز على ضرب أمريكا ولو تطلب الأمر عقد صفقات بين هذه التنظيمات وحكومات الدول الموجودة فيها.

المزيد حول هذه القصة