الغارديان: إذلال اردوغان في الانتخابات التركية

Erodgan مصدر الصورة Reuters
Image caption رأت معظم الصحف أن نتائج الانتخابات تمثل هزيمة شخصية لاردوغان وتراجعا لنفوذه

على الرغم من إعلان نتائج الانتخابات التركية في وقت متأخر من اليوم، حملت الصحف البريطانية الصادرة صباح الاثنين الكثير من الأخبار والتعليقات حولها.

فصحيفة التايمز، على سبيل المثال، حملت عنوانا يقول "الأكراد ينطلقون والناخبون يطيحون بأردوغان" مع صور لاحتفالات الأكراد بفوزهم للمرة الأولى بدخول البرلمان وبنسبة 12 في المائة.

وفي صحيفة الغارديان كتب كونستانز ليتش من اسطنبول "الانتخابات أذلت أردوغان" وأضاف الكاتب أن أردوغان مني بأسوأ هزيمة انتخابية في أكثر من عقد من الزمان عندما خسر حزبه "العدالة والتنمية" أغلبيته المطلقة في البرلمان وصار الآن يبحث عن تحالف مع حزب آخر لتكوين الحكومة.

يحدث هذا بينما كان أردوغان يأمل في أن يحقق حزبه انتصارا كاسحا يمكنه من تغيير الدستور حتى يتمكن من الحصول على المزيد من الحقوق السياسية كرئيس للجمهورية.

لكن النتائج الانتخابية أنهت حكم الحزب المنفرد الذي تواصل لمدة 12 عاما منذ فوزه في انتخابات عام 2000.

مصدر الصورة AP
Image caption مؤيدات حزب العدالة والتنمية الحاكم اثناء صدور النتائج

ويقول الكاتب إن النتائج تعكس رفض الناخبين لفكرة تغيير الدستور ومنح أردوغان سلطات أوسع في الحكم.

وكان حزب أردوغان يحتاج إلى أغلبية الثلثين أي 367 مقعدا للقيام بهذا التعديل إلا أن الحزب لم يحقق سوى نحو 259 مقعدا وهو أقل بكثير مما كان يتوقعه بل ما لا يكفي لمجرد تشكيل حكومة بمفرده.

وعلى الرغم من أن أردوغان لم يكن مرشحا، إلا أن الانتخابات دارت حول منحه سلطات هائلة في الحكم.

ووفقا للصحيفة، أدت استراتيجية فرق تسد التي اتبعها أردوغان، لدفع حزبه المحافظ دينيا إلى الواجهة، إلى مزيد من الانقسام في تركيا بل وفي بعض الحالات إلى العنف.

"الناخبون يعاقبون سياسات جنون العظمة"

وفي نفس الصحيفة كتب سايمون تسدول تحليلا سياسيا حول نتائج الانتخابات بعنوان "الناخبون يعاقبون سياسات جنون العظمة".

مصدر الصورة Reuters

وقال الكاتب إن أردوغان قطع تركيا طولا وعرضا في حملة انتخابية ليضمن فوز حزبه بأغلبية 330 مقعدا على الأقل ليتمكن من تغيير الدستور والحصول على سلطات أوسع لكنه فشل في الحصول حتى على الحد الأدنى لتشكيل الحكومة بمفرده وهو267 مقعدا.

ويقول الكاتب إن تباطؤ الاقتصاد، والبطالة، والحقوق المدنية، وتعثر عملية السلام الكردية والمخاوف من إعطاء أردوغان المزيد من الصلاحيات في السلطة تحوله إلى ديكتاتور كانت السبب في تراجعه الشديد.

وأضاف أن "الشائعات انتشرت قبل الانتخابات بشأن اعتزام أردوغان القيام بحملة أخرى لقمع الصحفيين والمنتقدين".

وعلى الرغم من أنه، كرئيس للجمهورية، لابد أن يكون محايدا بين الأحزاب المختلفة، إلا أنه خالف ذلك وشن حملة لدعم حزبه الحاكم العدالة والتنمية. ولهذا تبدو تلك النتائج كهزيمة شخصية لأردوغان.

ويقول الكاتب إن أردوغان وجه الإهانات، والتهديدات، والاتهامات إلى المعارضين، والناشطات السياسيات، والإعلام، وغير المسلمين، والأقليات العرقية والثقافية في تركيا.

مصدر الصورة AFP
Image caption أنصار الحزب الكردي يحتفلون بانتصارهم في دخول البرلمان للمرة الأولى والحصول على 12 في المائة من المقاعد

وقبل الانتخابات وصف أردوغان حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، الذي حصل على 25 في المائة من المقاعد، بأنه حزب للكفرة والشواذ.

ولم يدن أردوغان أكثر من 70 هجوما على مرشحي ومسؤولي حزب الشعب الجمهوري. وأدت احدى تلك الهجمات التي وقعت بالقنابل على حشد جماهيري للحزب في منطقة ديار بكر إلى مقتل شخصين وجرح أكثر من مائتي شخص.

كما شن أردوغان في السابق حملات على الاعلام متهما منتقديه بأنهم جزء من مؤامرة على تركيا.

ويخلص الكاتب في مقاله إلى أن الانتخابات كانت عقابا لأردوغان الذي رفض الناخبون سلوكه وأن حجمه قد تقلص كما تراجع تأثيره ونفوذه.

مصدر الصورة AP
Image caption نفت قطر مرارا أن تكون قد ارتكبت أي مخالفات للحصول على حق تنظيم بطولة كأس العالم عام 2022

"تجريد قطر وروسيا من حق تنظيم كأس العالم"

لاتزال الصحافة البريطانية تتناول بكثير من الاهتمام تبعات فضيحة الفساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا.

وفي صحيفة الاندبندنت نقلت إيملي دوغان عن رئيس لجنة الحسابات في الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، دومينيكو سكالا، قوله إن روسيا وقطر يمكن تجريدهما من حق تنظيم كأس العالم إذا ثبت وجود فساد أو شراء أصوات أثناء عملية الاقتراع على منح حق استضافة البطولة.

وكانت روسيا وقطر أنكرتا من قبل ارتكاب أي مخالفات للحصول على حق تنظيم البطولة في عامي 2018 و2022.

وقال سكالا إنه لابد من تقديم الدليل على حدوث فساد لاتخاذ ذلك الإجراء.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن بريطانيا تؤيد تنظيم قطر لبطولة كأس العالم عام 2022 لكن بلاده ستقوم بالعمل مع بلد آخر في هذا الشأن إذا لم تقم قطر بتنظيم البطولة.

إلا أن وزيرا الثقافة والرياضة قالا في البرلمان البريطاني في وقت سابق إن بريطانيا جاهزة ومستعدة لاستضافة بطولة كأس العالم عام 2022 إذا تمت اعادة التصويت أو تطورت الأمور وقرر فيفا ذلك.

أما صحيفة التايمز فنقلت في الشأن نفسه عن صحيفة الصنداي تايمز القول إنه كانت هناك ادعاءات مفادها أن المغرب حصل على أصوات أكثر في الاقتراع حول تنظيم بطولة كأس العالم عام 2010 التي نُظمت في جنوب افريقيا.

وتقول صحيفة التايمز إنه فيما يتعلق بقطر فهناك مجموعة إضافية من العوامل تبعث على القلق تتراوح من حالة الطقس شديد الحرارة التي ستنعقد فيه البطولة والذي قد تؤدي إلى تأجيل البطولة إلى الشتاء، إلى تقارير حقوق الانسان بشأن الأوضاع السيئة للعمالة المهاجرة التي تقوم بالعمل في مشروعات انشاء المباني الخاصة بكأس العالم.

وتقول الصحيفة إن إعلانا ظهر الأسبوع الماضي قال إن مكتب التحقيقات الفيدرالي اف بي أي في الولايات المتحدة يقوم بالتحقيق في عمليات اختيار الدول التي حصلت على حق تنظيم بطولتي كأس العالم في 2018 و2022.

المزيد حول هذه القصة