إدانة واسعة لهجمات الجمعة في الصحف العربية وحث العالم على المواجهة

مصدر الصورة AP
Image caption قالت إحدى الصحف إن هناك ضرورة لبدء العمل الجدي لتخليص العالم من آفة الإرهاب

حظيت هجمات الجمعة في الكويت وتونس وفرنسا بإدانات واسعة في الصحف العربية الصادرة صباح السبت 27 يونيو/حزيران.

وأطلقت العديد من الصحف المصرية على يوم أمس "جمعة الإرهاب" و"جمعة الدماء"، وأبرزت على صدر صفحاتها الأول صورا من مواقع التفجيرات التي استهدفت مسجداً للشيعة في الكويت ومنتجعاً سياحياً في تونس ومصنعاً للغاز في فرنسا.

واختارت "الأهرام" عنوانها الرئيسي ليعكس ما حدث في مختلف دول العالم، حيث قالت: "الإرهاب الأسود يضرب العالم."

"تراخي" دولي

انتقدت الصحف التعامل الدولي مع الخطر الذي يمثله تنظيم "الدولة الإسلامية"، المعروف أيضاً باسم "داعش".

افتتاحية "الأهرام" استغلت هذه الأحداث للتذكير بموقف مصر و"صحة الرؤية المصرية التي طالما نادت بضرورة الوقوف صفاً واحدا ضد هذه الظاهرة العالمية".

كما ذكّرت بدعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي المتكررة لتكاتف العالم "لمواجهة هذا الخطر مواجهة شاملة غير انتقائية تفرق بين الإرهاب في دولة دون أخرى".

ولامت الصحيفة الغرب بسبب "احتضانه بعض هذه الجماعات الإرهابية ليكون بمنأى عن هذه العمليات وفي مأمن من مخاطرها،" محذرة من أنه "لن ينجو من شروره أحد في العالم بأسره إن ظل هذا التراخي في مواجهته بحجة مراعات حقوق الإنسان وغيرها من الحجج الواهية".

وانتقد فريد الخازن في صحيفة "السفير" اللبنانية ما وصفه بالمواقف السلبية من الأطراف المعنية بالنزاع، في المنطقة والعالم، حيال "داعش".

يقول الكاتب إن "تمدد «الدولة الإسلامية في العراق والشام» لم يكن ممكناً لولا وجود بيئات حاضنة ترعاها أو تتعاطف معها في السر والعلن، في الأقوال والأفعال والمال".

ودعا الكاتب واشنطن أو غيرها من الدول "إذا كانت جادة في مواجهة داعش ... أن تقوم بعمليات عسكرية في البر، وخصوصاً في سوريا، بالتعاون مع الجيس السوري والأكراد وحتى إيران".

ودعت "الوطن" السعودية في افتتاحيتها إلى "اتخاذ إجراءات عاجلة في دول المنطقة لمنع حدوث أمور مماثلة في أي منها" و "اجتثاث" تنظيم الدولة الإسلامية.

وشددت الصحيفة على أهمية "دور القوى النافذة في العالم للتعاون، فتصلح ما أفسدته بصمتها أو تراخيها في السنوات السابقة، وتبدأ العمل الجدي لتخليص العالم من آفة الإرهاب".

"حرب داعشية على العالم"

شددت الصحف العربية على ضرورة وجود تعاون دولي لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".

فقد رأت "الصباح" العراقية أن هجوم أمس "يكشف عن سيناريو حرب داعشية على العالم".

ودعا محمد عبد الجبار الشبوط في افتتاحية "الصباح " العراقية إلى "رد حاسم على الحرب الداعشية المعلنة".

يرى الكاتب أن " داعش أعلن الحرب العالمية على شعوب العالم المسلمة وغير المسلمة بالضبط كما فعل هتلر قبل أكثر من نصف قرن" .

ويستطرد الكاتب: "القضاء على داعش لا يمكن أن يتم دون أن يتم القضاء على الفكر 'السلفي الجهادي' أي الارهابي. وهذه مسؤولية الدول التي يعشعش هذا الفكر في أراضيها ومجتمعاتها".

وقالت افتتاحية "الشعب" الجزائرية إن ما حدث من "اعتداءات إرهابية عبر ثلاث قارات تقوي وتعزز مواقف الجزائر من هذا الأخطبوط العابر للقارات".

كما دعا رفيق خوري في "الأنوار" اللبنانية إلى "الحاجة الى تنوع الوسائل في محاربة داعش عسكريا وأمنيا وماليا وسياسيا وايديولوجيا" حيث "لا خيار ناجحاً سوي الحرب بكل الوسائل وعلى كل الجبهات من قاعدة وطنية ديمقراطية"

استهداف الوحدة بين السنة والشيعة

الصحف الكويتية من جانبها أكدت على تماسك المجتمع الكويتي بكل طوائفه، سنة وشيعة.

مصدر الصورة EPA
Image caption اعتبرت الصحف أن الهجوم الانتحاري يستهدف الوحدة بين السنة والشيعة

وشددت افتتاحية "الرأي" الكويتية على أن رد الكويت على تفجير مسجد الإمام الصادق هو "الواحدة والتماسك والتآزر والتضامن" حيث إن التفجير استهدف "تفجير" المجتمع الكويتي و"تمزيق" وحدة الكويتيين.

وعلى المنوال ذاته، قالت "القبس" الكويتية في افتتاحيتها: "لن يهزمنا الإرهاب، ولن يفت من عزيمتنا، مهما فجر من عبوات حقده، ما دمنا متحدين، وعلى قلب وطن واحد، شيعة وسنة، بدوا وحضرا، فقوتنا في وحدتنا، ووحدتنا هي قوتنا."

وحثت الصحيفة الجميع في الكويت على التكاتف لمواجهة "هذا الخطر الأشر ... الذي استهدف ضرب وحدتها الوطنية ونسيجها الاجتماعي".

كذلك استهجنت "الوطن" الكويتية "محاولات الإرهاب المستميتة من أجل دق إسفين الفتنة بين أبناء الشعب الواحد والدين الواحد والبلد الواحد".

ويدعو أحمد الجار الله في "السياسة" الكويتية إلى ضرورة "القضاء على كل طغم السوء" وقطع "ألسنة السوء التي نفخت في كير الطائفية والتكفير".

وحذرت "الشروق الجديد" المصرية من أن "التفجيرات تنذر بحرب بين السنة والشيعة" في الكويت.

ووصفت "المدينة" السعودية أمس بأنه "جمعة بلون الدم في مسجد كويتي، والقاتل داعش".

ورأت افتتاحية "المستقبل" اللبنانية أن هدف من يقفون خلف "داعش" هو وصم الإسلام بالإرهاب و"أن يجعلوا من ذلك الإرهاب بديلاً من أنظمة الطغاة والطغيان".

قلق تونسي على السياحة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption عبرت بعض الصحف عن خشيتها من انهيار قطاع الصحة في تونس بشكل تام

ركزت "الشروق" التونسية على تأثير الهجوم الذي استهدف منتجعاً سياحياً في مدينة سوسة على قطاع السياحة حيث "ازدادت مخاوف السلطات التونسية من انهيار تام لقطاع السياحة الذي يشكل عصب اقتصادها، خصوصا مع 'هروب جماعي' للسياح الأجانب ساعات بعد الهجوم الدامي".

وعكست الصحيفة "قلق قطاع السياحة في تونس من تراجع متوقع لعدد السياح القادمين من أوروبا" لكنها عبرت عن أملها في أن يعوض السياح القادمون من الجزائر حيث إن الجزائريين يتضامنون مع التوانسة ويعدونهم بغزو فنادقهم بعد العيد".

وأبرزت الصحيفة دعوة سائح إيطالي مقيم بالفندق الذي استهدفه الهجوم إلى السياح الإيطاليين إلى "عدم الخوف وعدم المغادرة ومواصلة عطلتهم بتونس".