نعي عمر الشريف في الصحف العربية

مصدر الصورة Reuters

اهتمت العديد من الصحف العربية الصادرة اليوم بنبأ وفاة الممثل العالمي المصري عمر الشريف عن 83 عاما عانى في أواخرها من مرض الزهايمر.

كما واصل كتاب العديد من الصحف العربية التعليق على وفاة وزير الخارجية السعودي السابق سعود الفيصل بالحديث عن مناقبه وإنجازاته على الساحة الدبلوماسية العربية.

"رحيل أسطورة"

قالت "أخبار اليوم" المصرية إن الشريف "يعد واحداً من مشاهير السينما العالمية بعد أن لمع اسمه واكتسب شهرة واسعة في مصر وخرج منها إلى باريس حيث تنقل بينها وبين العاصمة البريطانية لندن قبل أن تتلقفه هوليوود".

وتناولت "السفير" اللبنانية وفاة الشريف تحت عنوان "رحيل أسطورة".

وجاء عنوان "الأهرام" المصرية على صدر صفحتها الأولى "مصر والعالم تودعان عمر الشريف".

وأشارت "الجمهورية" المصرية إلى أشهر أدواره "دكتور زيفاجو، لورنس العرب، اليهودي، المسيحي، المسلم". وقالت إنه كان "زميلاً لصوفيا ملكة أسبانيا والملك حسين وطلال بن عبدالعزيز في فيكتوريا كوليدج".

كذلك أشارت "الوطن" المصرية إلى قيام الشريف "بلعب أدوار سياسية لصالح بلاده، خاصة بعد أن أصبح نجماً عالمياً يستقبله رؤساء الدول، ويفتحون أمامه الأبواب المغلقة".

وقالت "التحرير" المصرية عن الشريف في عنوان لها "مصر عنوانه وهو عنوان مصر".

"عميد الدبلوماسية العربية"

مصدر الصورة AFP

واصلت العديد من الصحف العربية، وخصوصاً الخليجية والمصرية، اهتمامها برحيل وزير الخارجية السعودي السابق سعود الفيصل، فيما لم تعر غالبية الصحف العراقية واليمنية والسورية أي اهتمام لوفاة الفيصل.

امتدحت "المدينة" السعودية في افتتاحيتها "حكمة ورزانة" الفيصل في إدارة الكثير من الملفات في المنطقة كحربي الخليج الأولى والثانية، والأوضاع في العراق وسوريا وليبيا واليمن.

وقالت "البيان" الإماراتية في افتتاحيتها إن الفيصل كان "مثار اعجاب وتقدير العالم لحنكته وبراعته وقدراته الكاريزمية".

وأشاد عماد الدين أديب في "الوطن" المصرية بالفيصل بما كان لديه من "سعة صدر، وطول البال، وسماحة النفس، وقدر الصبر، وعمق الحكمة السياسية".

ووصفت "الأهرام" الفيصل "بأمير الدبلوماسية العربية" و"كيسينجر العرب" في إشارة إلى وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسينجر.

افتتاحية "الأهرام" لقبت الفيصل "بعميد الدبلوماسية العربية والدولية" وعددت "مواقفه الداعمة لمصر المساندة لقضاياها طوال تاريخه الحافل بالإنجاز والعطاء والتفاني في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية على مدى عقود طويلة".

كما لقبته "اليوم السابع" المصرية في افتتاحيتها "بفارس الدبلوماسية العربية".

وفي "التحرير" المصرية، امتدح وزير خارجية مصر الأسبق نبيل فهمي الفيصل "كمفاوض بارع يدرس ملفاته بعناية ويحترم العلم ويعتمد على أهل المعرفة والخبرة".