صحف عربية تأسف لـ "مآسي الأمة العربية" في العيد

مصدر الصورة Reuters
Image caption عراقية تزور قبر قريب لها في أول أيام العيد

في أول أيام عيد الفطر، اهتمت الصحف العربية الصادرة صباح الجمعة 17 يوليو/تموز، بمناقشة حال "الأمة العربية".

وأسف العديد من الكُتاب لأن هذا العيد "غير سعيد" بالنسبة للعرب والمسلمين.

اما الصحف المصرية، فقد ابرزت في صدر صفحاتها الاولى "نجاح" قوات البحرية في صد هجوم "إرهابي" في البحر المتوسط قبالة ساحل محافظة سيناء المصرية.

"مرحلة مفصلية"

افتتاحية الرياض السعودية التي كتبها أيمن الحماد تقول "رغمًا عن أي شيء، فمنطقتنا العربية تبتل بالدموع والدم، بشكل يبعدها منطقًا وعقلاً عن أي مظهر من مظاهر السعادة، إلا أننا اليوم معنيون بأن نمارس في هذا اليوم جزءًا أصيلاً من ثقافتنا... الاحتفال بالعيد مطلب ديني ومجتمعي بامتياز."

وتشير افتتاحية الوطن السعودية إلى أنه "في العيد يتواد الناس ويتقاربون ويجنحون إلى السلم ويحقنون الدماء، غير أن الإرهابيين والمتطرفين الضالين والإنقلابيين لم يفهموا تلك النقطة، وفعلوا العكس في البلاد التي يوجدون فيها، لذا، فإنهم سيخسرون كثيرا، فالشعوب لن ترضخ لهم".

وتعتبر جريدة المدينة السعودية أنه "أتى العيد هذا العام في مرحلة مفصلية من تاريخ الأمتين العربية والإسلامية، واللتين تعيشان مخاطر عديدة وتهديدات أمنية ووجودية، متأتية من تكالب قوى الشر والعدوان على إقليمنا، في محاولة منها لكسر استقرار المنطقة".

وتأمل الرأي الأردنية في أن "يعم الأمن والاستقرار ربوع وطننا العربي والاسلامي، وأن تنتصر الحكمة والمنطق والعقلانية على الافكار الشريرة والخطابات المشوهة التي يحاول المتطرفون والارهابيون والقتلة تسويقها والاتكاء عليها لتضليل الشباب العربي والإسلامي".

من جانبها، ترى الراية القطرية أن "الأزمات التي تواجه العالمين العربي والإسلامي تُحتّم على قادة العرب والمسلمين أن يتخذوا من احتفالهم بعيد الفطر المبارك مدخلاً للتعاون الجاد لحل هذه الأزمات... فليس من المقبول أن تظل أزمة الشعب السوري المنكوب بلا حل، وليس من المقبول السماح لإسرائيل بتنفيذ مخططات تهويد القدس الشريف".

افتتاحية البيان الإمارتية بعنوان "عيد بلون الدم" تقول "حتى العيد صار أحمر، لكأنه لا يكفينا الأحمر في الشوارع وعلى أعواد المشانق، وعلى دفاتر التلاميذ في المدارس. هؤلاء سقطت على مدرستهم قذيفة، وأؤلئك قذف بأشلائهم صاروخ من ذاك المحشو بالموت."

في أخبار الخليج البحرينية، يبين محمد مبارك جمعة أنه "يأتي العيد هذا العام ومعه مناسبتان مهمتان، الأولى هي اندحار المليشيات الحوثية وقوات صالح وفرارها من العاصمة اليمنية عدن... أما الثانية فهي توقيع الاتفاق النووي بين طهران ودول الغرب"، مطالبًا المجتمع الدولي بــ "متابعة حثيثة لضمان التزام إيران بالاتفاق، والتفتيش الدائم للمنشآت النووية الإيرانية".

"إحباط هجوم إرهابي"

"ضربات قاصمة لجماعات الإرهاب في سيناء... وصد هجوم بحري في رفح،" كان واحدًا من عناوين صحيفة الجمهورية المصرية.

تقول التحرير في عنوانها الرئيسي "الجيش يرد على عملية ’لنش رفح‘ بقتل 22 إرهابيًا في سيناء."

وتشير الصحفية إلى أن قوات البحرية "تقوم بتمشيط المنطقة بالكامل ومطاردة العناصر الإرهابية المتورطة في ارتكاب الحادث".

الدستور تؤكد أن "قوات تأمين سواحل البحر المتوسط نجحت في إحباط هجوم إرهابي".

أما الشروق الجديد، فتقول إن "الجيش يضرب الإرهاب برًا وبحرًا"، موضحة أن "رُفعت حالة التأهب على جميع المناطق الساحلية... لتعقب المجموعات الإرهابية".