صحف عربية: اهتمام بهدنة اليمن واشتباكات الأقصى

مصدر الصورة Reuters
Image caption صحف عربية تتهم السعودية بالسعي إلى التغطية على "جرائمها" بإعلان الهدنة.

رحبت عدة صحف عربية صادرة اليوم بالهدنة الإنسانية التي دخلت حيز التنفيذ في اليمن الليلة الماضية بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة المدعومة من السعودية.

واتهمت بعض الصحف الخليجية، لا سيما السعودية، الحوثيين بخرق الهدنة، بينما اتهمت بعض الصحف اليمنية المملكة العربية السعودية بمحاولة تغطية "جرائمها" في اليمن بالإعلان عن الهدنة من جانب واحد.

وكان التحالف الذي تقوده السعودية قد أعلن أنه سيوقف الغارات الجوية لمدة خمسة أيام للسماح بدخول المعونات الإنسانية التي توجد حاجة ماسة إليها.

واستنكرت بعض الصحف العربية اقتحام الشرطة الإسرائيلية لساحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية الأحد، ودعت صحف إلى اتخاذ موقف عربي موحد لإنقاذ المسجد.

هدنة اليمن

واتهم العديد من الصحف الحوثيين برفض الهدنة وعدم احترامها، فقد قالت صحيفة الرياض السعودية في عنوان لها: "زعيم الحوثيين يرفض الهدنة .. واحتدام المعارك في عدد من المدن".

وأشارت صحيفة الخليج الإماراتية إلى حالة من "الارتباك" بين الحوثيين حيال التهدئة، بينما قالت صحيفة عدن الغد اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي إن "ميليشيات الحوثي تخرق الهدنة في تعز ولحج و مأرب".

وأضافت في عنوان آخر أن "هدنة التحالف من جانب واحد تثير شقاقا بين قادة الحوثي".

كما سلطت الصحيفة الضوء على تصريحات الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني التي قال فيها "إن احترام الهدنة سيوقف نزيف الدماء اليمنية الطاهرة، وتتيح للمنظمات الإنسانية إيصال مساعدات الإغاثة إلى كافة المحافظات".

وأفادت صحيفة الجزيرة السعودية أن سفينة "درب الخير" السعودية قد وصلت إلى ميناء عدن صباح أمس وهي أكبر سفينة إغاثة تصل إلى اليمن حتى الآن، على حد قول الصحيفة.

وألقت بعض الصحف اليمنية باللوم على السعودية فيما يتعلق بالقتال الدائر في اليمن.

وقالت صحيفة الوسط الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في عنوان لها: "الطيران المعادي يكثف غاراته على صعدة قبيل الهدنة ويشن عشرات الغارات على عدد من المحافظات".

واتهمت صحيفة الثورة الموالية للحوثيين المملكة العربية السعودية بمحاولة تغطية "جرائمها" في اليمن من خلال إعلان الهدنة من طرف واحد.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها: "بعيد الجريمة المروعة التي ارتكبها العدوان السعودي في المدينة السكنية الخاصة بالعاملين في محطة كهرباء المخا وأفضت إلى استشهاد العشرات من المدنيين .. أغلبهم أطفال ونساء، سارعت الرياض إلى صرف الأنظار عن المأساة التي خلفتها مذبحة المخا بالحديث عن هدنة إنسانية".

وأضافت الصحيفة أن الهدنة المعلنة قد تكون غطاء لـ"مخطط" سعودي يهدف إلى "غزو تعز".

اشتباكات المسجد الأقصى

ودعا العديد من الصحف العربية إلى اتخاذ موقف عربي وإسلامي موحد تجاه "الانتهاكات" الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى في القدس الشرقية.

مصدر الصورة AP
Image caption الشرطة الإسرائيلية قبضت الأحد على فلسطيني ومستوطن إسرائيلي في القدس.

ويأتي هذا بعد اندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في ساحة المسجد يوم أمس.

وأشارت صحيفة الأهرام المصرية إلى "إصابة عشرات الفلسطينيين في اقتحام قوات الاحتلال والمستوطنين للمسجد الأقصي".

وقالت صحيفة الرأي القطرية في افتتاحيتها إنه "ليس من المقبول السماح لقطعان المستوطنين بتدنيس المسجد الأقصى بحجة العبادة".

وأضافت: "إسرائيل خططت لاستهداف المسجد الأقصى من خلال القرارات والإجراءات العنصرية التي شملت فرض قيود مشددة على دخول المواطنين الفلسطينيين إلى المسجد والسماح للمستوطنين المتشددين باقتحامه وتنظيم جولات استفزازية فيه، ولذلك فإن ما يحدث هو تصعيد خطير يعكس ارتفاع وتيرة التهويد في مدينة القدس".

وقالت صحيفة الشرق القطرية في افتتاحيتها: "لا شك أن تلك الاعتداءات الإسرائيلية فضلا عن كونها تمثل خرقا مفضوحا للقانون الدولي فإنها استفزاز لمشاعر الأمة الإسلامية، وانتهاك صارخ للقرارات والمواثيق الدولية ذات الصلة. وعلى إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تبعات استمرار هذه الاعتداءات الإسرائيلية الممنهجة بحق المسجد الأقصى".

وقالت الصحيفة إن هذا العمل الإسرائيلي "يستوجب تحركا إسلاميا واسعا وفاعلا على الساحة الدولية لتلبية نداء الأقصى".

وقالت صحيفة القدس الفلسطينية في افتتاحيتها: "ألم يحن الوقت فلسطينيا لوقفة أكثر جدية إزاء الأقصى وإزاء ما ترتكبه إسرائيل في القدس ليكون على رأس أولويات اهتمامات الفصائل كافة والسلطة رئاسة وحكومة والمنظمة؟! وما الذي يجب أن ترتكبه إسرائيل أكثر من ذلك حتى نخرج من دوامة الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار؟!"

وأضافت الصحيفة: "ألم يحن الوقت حتى تقوم مصر والأردن بتوجيه رسالة حازمة وواضحة لإسرائيل مفادها أن السلام والأمن والاستقرار لا يستوي مع استمرار مثل هذه الانتهاكات الجسيمة للأماكن المقدسة وأن الشعوب العربية والإسلامية لا يمكن أن تقبل باستمرار هذا الوضع؟! ألم يحن الوقت لاتخاذ موقف واضح بأن استمرار رفع العلم الإسرائيلي في أي عاصمة عربية مرهون بوقف هذه الاعتداءات بحق المسلمين والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وبحق أهل القدس؟!"