في الديلي تلغراف: كوميدية مسلمة تحول "داعش" لعرض ساخر

مصدر الصورة POLICIA METROPOLITANA DE LONDRES
Image caption التحقت عدة فتيات بريطانيات بتنظيم الدولة

لم تكن المرة الأولى التي جعلت شزيا ميرزا موضوعا تراجيديا مادة لعروضها الكوميدية، فقد بدأت ذلك مع أحداث سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة. الآن تبني عروضها الكوميدية في لندن على قصص المراهقين والمراهقات البريطانيين الذين يلتحقون بتنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب تقرير أعده لصحيفة الديلي تلغراف دومينيك كافينديش.

وتقول ميزرا "الموضوع لا علاقة له بالدين. هؤلاء يتخيلون أنهم ذاهبون مع ناد للشباب في رحلة إلى إيبيزا. إنهم ليسوا متدينين بل مثارون جنسيا".

وأضافت ميرزا "رغم بربرية مسلحي تنظيم الدولة، إلا أنهم مثيرون جنسيا، فهم رجال حقيقيون، واثقون من هويتهم الذكورية، وليس كمثل أولئك الحائرين في هويتهم الجندرية. في بيثنال غرين (حي في شرق لندن) لا يوجد الكثير من الرجال المثيرين جنسيا".

ثم تتطرق إلى الشبان والفتيات الذين يلتحقون بالتنظيم، وتقول "لا تسمحوا لهم بالعودة إلى المجتمع.لا بد أنهم يتحرقون لتناول وجبة في مطاعم بيثنال غرين، لكن لا تسمحوا لهم بالعودة. فقد كانوا مدركين تماما لما يعملون".

ويقول معد التقرير إن ميرزا، البالغة من العمر 35 عاما، تعرضت لتهديدات بسبب عرضها، بعد حديثها عن تربيتها المحافظة في مدينة بيرمنغهام البريطانية، ثم عن علاقاتها برجال مسلمين.

والآن، مع عرضها هذا عن تنظيم الدولة، فهي في دائرة الخطر مرة أخرى.

مهاجرون عطشى ومستحمون بالبكيني

وفي صحيفة الإندبندنت يكتب نيكولاس بافيتيس تقريرا من جزيرة "كوس" اليونانية عن المهاجرين الذين وصلوا إليها واحتجزوا في ملعب لكرة القدم بدون طعام أو شراب أو مرافق صحية، منتظرين لساعات تسجيل أسمائهم لدى السلطات.

مصدر الصورة AP
Image caption وصل إلى جزيرة كوس 7 آلاف مهاجر يعيشون فس ظروف قاسية

لليوم الثاني على التوالي يحاول ثلاثة ضباط شرطة تسجيل بيانات اللاجئين، ويستخدمون أجهزة الإطفاء للسيطرة على الحشد المتصارع.

يقول أحد اللاجئين السوريين "الوضع هنا في غاية السوء، والشرطة ضربوا الرجال، ضربوا الأولاد، ضربوا حتى الأطفال".

ووصف أحد العاملين في منظمة أطباء بلا حدود الوضع بالقول "إن السلطات تركز على النواحي الأمنية وبالكالد تهتم بالنواحي الإنسانية".

وفي وصفه للظروف في استاد كرة القدم قال "هناك مرحاضان فقط، وليست هناك مصادر مياه. والآن جلبوا أنبوبا واحدا للمياه. الوضع صعب جدا".

وتعد اليونان هي المنفذ الرئيسي الذي يحاول المهاجرون العبور منه إلى أوروبا، وقد وصل 130 ألفا منهم من تركيا منذ يناير/كانون ثاني إلى الجزر الواقعة شرقي بحر إيجه.

جزيرة "كوس" لوحدها استقبلت 7 آلاف مهاجر الشهر الماضي، وتراجعت أعداد السياح الذين يقصدون الجزيرة.

وبحسب الصحيفة، تصل قوارب المهاجرين مع الفجر، بينما يغادر السياح الملاهي الليلية. وترسو اليخوت والسفن الفاخرة قريبا من مركز احتجاز اللاجئين ، بينما ينامون على مسارب الدراجات الهوائية.

بلير يواصل حملته

وفي صحيفة الغارديان نطالع مقالا كتبه رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، استمرارا لحملته الهادفة لحث حزب العمال على عدم انتخاب جيريمي كوربين لرئاسة الحزب.

يستهل بلير مقاله قائلا " إن حزب العمال يواجه اليوم خطرا لم يواجه مثله في المئة سنة الماضية".

ويقول بلير إنه ابتعد عن الحزب في السنوات الثلاث عشرة الماضية لكنه كان عضوا على مدى أربعين سنة.

ويصف بلير وضع الحزب الآن بأنه "يسير وعيناه مغمضتان على حافة صخرة".

ويحذر بلير من أنه في حال انتخاب كوربين على رأس الحزب لن تكون هزيمته مثل تلك التي مني به عام 2015 أو التي واجهها عام 1983، بل سيكون الحزب في طريقه إلى العدم.

ويقول بلير إن جيريمي لايقدم شيئا جديدا و "هذا مثير للضحك"، على حد قوله.

ويصف المشهد في الحزب بأنه "مثير"، ولكن لأن الحزب "يصارع روحه" وهذا يوفر شيئا من الإثارة، خاصة للشباب.