صحف عربية تبرز تقرير لجنة تحقيق عراقية عن سقوط الموصل

مصدر الصورة AP
Image caption من بين من اتهمتهم اللجنة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي

أبرزت صحف عربية اليوم نتائج تقرير لجنة تحقيق عراقية حول سقوط مدينة الموصل العام الماضي في يد تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر عدد من الصحف أن رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي هو من بين عدد من كبار المسؤولين الذين طالتهم اتهامات بالتقصير في حماية المدينة التي استولى عليها التنظيم في يونيه/حزيران عام 2014.

ويقول عنوان "الزمان" العراقية: "لجنة التحقيق البرلمانية تحمل المالكي مسؤولية احتلال الموصل".

وجاء في عنوان لصحيفة "المستقبل" في السياق ذاته: "المالكي وراء سقوط الموصل".

وتقول جريدة السفير اللبنانية: المالكي بين المتهمين بـ"سقوط الموصل".

وأيدت جريدة الدستور العراقية تقرير اللجنة، ممتدحة "الموضوعية" التي اتسم بها.

وقالت الجريدة في افتتاحيتها: "حان الآن وقت الحساب والقصاص من القتلة والمجرمين الذين خانوا الأمانة ولم يدركوا حجم الضرر والخراب الذي أنتجته عنجهيتهم وسوء أفعالهم، ليكونوا اليوم عبرة لكل من تجرأ على الدم العراقي الطاهر وعلى مال العراقيين وخيراتهم".

كما أشارت الصحيفة إلى المالكي في عنوانها الرئيسي، حيث قالت إن "المتهمين بسقوط الموصل يواجهون تهما تصل عقوبتها إلى الإعدام".

وركزت صحف عراقية أخرى على إحالة رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤوليين عسكريين للمحاكمة بتهمة التسبب في سقوط مدينة الرمادي العراقية في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

ليبيا تطالب بدعم عربي

وأبرزت صحف عربية دعوة الحكومة الليبية لجامعة الدول العربية لاتخاذ إجراءات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت الليبية.

مصدر الصورة Getty
Image caption الجامعة العربية تدرس طلب ليبيا اتخاذ إجراء ضد تنظيم الدولة الإسلامية

ويقول عنوان في "الوطن" المصرية: "داعش ينشر الرعب في سرت وليبيا تستنجد بالعرب".

وأشارت "اليوم السابع" المصرية إلى أن "الجامعة العربية تدرس خطة إنقاذ ليبيا من داعش".

وعبر مفتاح شعيب في "دار الخليج" الإماراتية عن تأييده للتدخل العسكري العربي في ليبيا على غرار العمليات العسكرية في اليمن، متوقعاً حدوث ذلك عما قريب.

ويقول شعيب: "قد يكون في مثال التدخل العربي في اليمن نموذج يمكن أن يطبق في أي بلد يتعرض للتهديد في انتظار أن تتشكل قوة الردع العربية المأمولة".

وانتقدت "الجمهورية" المصرية في افتتاحيتها الموقف الأمريكي في ليبيا، ووصفته بأنه "مريب". كما اتهمت واشنطن "بالتغافل عن مذابح 'داعش' وتمددها السرطاني في ليبيا".

ودعت "الوطن" السعودية في افتتاحيتها إلى مواصلة الحوار السياسي بين القوى الليبية.

وتقول الصحيفة: "حين تستنجد الحكومة الليبية أمس بجامعة الدول العربية لمساعدتها في التخلص من تنظيم داعش الذي يسيطر على مدينة سرت ويمارس فيها أبشع الأعمال الإرهابية ما أدى لوقوع عدد كبير من الضحايا، فإن ذلك يضع القوى السياسية الليبية قبل غيرها أمام خيار التوافق والعمل على إنجاح الحوار الوطني، ومن ثم التوجه الجاد من غير تأخير لتشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على لمّ الصفوف والإشراف على الجيش الليبي ليصبح قادرا مع الدعم العربي على ضبط الأمن وتطهير البلاد من تنظيم داعش الإرهابي".

وقال محمود الريماوي في "دار الخليج" الإماراتية: "واقع الحال أن ظهور «داعش» وتمدده يشكل سبباً أو دافعاً إضافياً من أجل التقدم على طريق الحل السياسي الذي ترعاه المنظمة الدولية".