الغارديان: هل ستغير روسيا موقفها لكسر جمود الأزمة السورية؟

مصدر الصورة EPA
Image caption أعرب الاسد عن ثقته في دعم روسيا وإيران له

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الخميس عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها دور موسكو في حل الصراع في سوريا وحمل أكراد شباب السلاح ضد تركيا.

البداية من الغارديان وتحليل لإيان بلاك بعنوان "هل ستكون موسكو أول من يغير موقفه لكسر الجمود في الازمة السورية"؟

ويقول بلاك إن أحدث تصريح للرئيس السوري بشار الأسد عن الأزمة في بلاده هو أن أيران وروسيا، أقرب حلفائه، ما زالا يساندانه، وأن الأسد، مثل أي سياسي، كان يود أن يصل ذلك إلى اسماع شعبه وحلفائه وأعدائه.

ويتساءل بلاك هل أن تصريح الأسد أكثر من دعاية؟ ويقول لإنه بعد أربعة أعوام ونصف على بدء الحرب، تجد سوريا نفسها في كارثة، ففي الاسبوعين الماضيين قتل 250 شخصا في عمليات للنظام.

ويقول بلاك إنه في وقت سابق الشهر الجاري بدت مؤشرات على أنه قد تحدث انفراجة في الجمود بشأن حل سياسي للصراع في سوريا، حيث تحدث الرئيس الامريكي بارك أوباما عن فرصة في كل من طهران وموسكو، على خلفية تغير الوضع العسكري للأسد.

ويقول بلاك إن التوصل إلى اتفاق دولي بشأن برنامج إيران النووي صاحبته آمال بتحول في سياسة طهران بشأن سوريا. كما أن روسيا أبدت دعمها لقرار لمجلس الأمن يدعو للتحقيق بشأن استخدام الأسد لاسلحة كيمياوية، رغم أنها كانت تستخدم سابقا حق النقض (الفيتو) ضد أي قرار قد يدين سوريا.

الانتربول و"طغاة العرب"

مصدر الصورة
Image caption مسلي رهن الاقامة الجبرية في ايطاليا حتى تلقي رد السلطات الجزائرية

ننتقل إلى صحيفة الاندبندنت ومقال لروبرت فيسك بعنوان "لماذا يقوم الانتربول بعمل الطغاة العرب؟"

ويقول فيسك إننا تعلمنا سابقا أن الشرطة الدولية (الانتربول) كان في الصفوف الأولى لمواجهة الجريمة ثم اصبح جزءا من الحرب الدولية على الارهاب.

ولكنه يستدرك قائلا إن الانتربول حاليا بدأت تتكون عنه هذه "السمعة السيئة" في أنه يطارد من فروا من الديكتاتوريات التي لا ترحم في العالم العربي.

ويقول فيسك إن آخر ضحايا الانتربول كان الجزائري رشيد مسلي، المدير القانوني لمؤسسة "الكرامة"، وهي منظمة للمجتمع المدني التي يصفها فيسك بأنها "فوق الشبهات" وتمارس عملها من سويسرا، وتدرس خروقات حقوق الانسان في العالم العربي.

وكان مسلي قد اعتقلته السلطات الايطالية وهو في عطلة مع زوجته هناك، لأن السلطات الجزائرية اصدرت مذكرة اعتقال في حقه عام 2002، تزعم فيها أنه عضو "في منظمة إرهابية تعمل خارج الجزائر".

ويضيف فيسك إن مسلي رهن الاقامة الجبرية في إيطاليا حتى يوم الاثنين القادم، ريثما تنظر محكمة ايطالية في احتمال الافراج عنه إذا لم يصلها رد من الحكومة الجزائرية.

غاز الخردل

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ظهرت على المصابين في مارع أعراض تشبه أعراض التعرض لغاز الخردل

ونعود إلى صحيفة الغارديان ومقال لكريم شاهين من بيروت وسبنسر اكرمان من نيويورك بعنوان " الاشتباه في استخدام تنظيم الدولة الاسلامية غاز الخردل في هجمات ضد المدنيين السوريين".

وتقول الصحيفة إن شهادات الاطباء والخبراء أضافت ثقلا للمزاعم أن المدنيين في بلدة بالقرب من بلدة حلب شمالي سوريا تعرضوا لهجمات كميائية من قبل تنظيم الدولة الاسلامية، ويعتقد أن المادة الكيمياوية المستخدمة فيها كانت غاز الخردل.

ويقول الأطباء أن المرضى، وهم من بلدة مارع السورية، عانوا من تقرحات بالجلد ومضاعفات في الجهاز التنفسي واحمرار في الاعين بعد سلسلة من الهجمات يوم الجمعة، وهي أعراض قال الأطباء أنها تشير إلى التعرض لهجوم كيمياوي.

وتقول الصحيفة إن الأمر يشير إلى احتمال، تنفيه وزارة الدفاع الامريكية، أن تنظيم الدولة الإسلامية تمكن من الحصول على مخزونات من الاسلحة الكيمياوية التي كانت في حوزة الرئيس السوري بشار الأسد.