اهتمام في صحف عربية باستقالة حكومة "البلدوزر" في مصر

مصدر الصورة Reuters
Image caption جاءت استقالة حكومة محلب بعدما لاحقتها اتهامات بالفساد

اهتمت صحف مصرية وعدد من الصحف العربية الصادرة اليوم بنبأ استقالة رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، وتكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي وزير البترول شريف إسماعيل بتشكيل حكومة جديدة.

كما اهتمت صحف عربية، وخاصة في الخليج، بالتعليق على حادث سقوط رافعة بالحرم في مكة، مما أودى بحياة العشرات.

استقالة حكومة "البلدوزر"

في مصر، تَصدّر نبأ استقالة الحكومة اهتمام الصحف.

تقول صحيفة الوطن في صدر صفحتها الأولى "السيسي: الإنجاز أو الاستقالة".

من جانبها، تحمل الوفد عنوانًا رئيسيًا يقول "حكومة 'البلدوزر' شكرًا".

أما صحيفة الأهرام فتفسر أسباب التغيير قائلة "قد عانينا فى الفترة الأخيرة بطء عملية اتحاذ القرار لدى بعض الوزراء، وعدم قدرة البعض الآخر على التفكير بطريقة مبتكرة لمواجهة المشكلات، مما أدى إلى قصور كبير فى بعض جوانب عمل الحكومة، وكان لابد من التغيير".

على المنوال نفسه، تقول صحيفة اليوم السابع إن أسباب التغيير تتلخص في أن "الرئيس السيسي يستجيب لنبض الجماهير، ونبضهم انضبط منذ فترة على الغضب من الحكومة، بسبب الفساد الذي لاحقها، وبالتالي، فإن بقاء الحكومة كان سيعني قفزًا على مشاعر المصريين".

من ناحية أخرى، تشير القبس الكويتية إلى أن "محلب الذي سبق أن قدم نفسه للسيسي على أنه 'بلدوزر'، لقدرته على العمل القيادي، وجد نفسه فجأة يتعرض وحكومته لخمس 'خطايا'، أبرزها إعلان وزير العدل السابق عدم أحقية ابن عامل النظافة في دخول سلك القضاء، ثم جاء قانون الخدمة المدنية ليوقظ مارد الموظفين النائم،... وجاءت استقالة وزير الزراعة والقبض عليه لتهز الحكومة".

وتشير الخبر الجزائرية إلى أن "استقالة رئيس الوزراء المصري كانت متوقعة، بعد فضيحة قضايا الفساد التي هزت وأربكت أركان الدولة المصرية، والمعروفة إعلاميًا بـ(فساد وزارة الزراعة)".

وتناولت بعض الصحف النبأ بطريقة خبرية، دون التعليق عليه، مثل صحيفة الوطن السورية التي حملت عنوانًا يقول "استقالة محلب، والسيسي يكلف وزير البترول تشكيل الحكومة الجديدة".

"متاجرة بالمصائب"

وفي موضوع آخر، تشير افتتاحية الوطن السعودية إلى أن "ما حدث في الحرم المكي هو قضاء الله وقدره، وما من حيلة سوى التسليم بأمره تعالى"، مشيرة إلى أن توجيه "رئيس لجنة الحج بالتحقيق العاجل لكشف أسباب الحادث يثبت أن القيادة مهتمة بكافة التفاصيل وحريصة على سلامة الجميع، وتعمل على تفادي أي خلل قد يحدث".

في السياق نفسه، يؤكد عبد الله الهدلق في الوطن الكويتية أن "هذا الحادث المؤسف لن يؤثر على جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة وتوسعة الحرمين والمشاعر المقدسة وخدمة حجاج بيت الله الحرام".

من جانبها، تعتبر افتتاحية الرياض التي يكتبها أيمن الحماد أنه "من المؤسف أن يستغل هذا الحادث قصدًا أو من غير قصد من قِبل تجار الأزمات، من المغرضين أو الحاقدين أو الجهلة، الذين يهوون الاصطياد في المياه العكرة، لأغراض الهدف منها زعزعة نفوس المطمئنين من الحجاج، وإشاعة وقوع قصور في أداء الجهات المعنية بالحج".

بدوره، يدين خالد سليمان في عكاظ السعودية "المرضى بالأحقاد والكراهية"، الذين "يفرحون لمثل هذه الآلام ويتاجرون بمثل هذه المصائب، وبالتالي لم يكن غريبًا أن يتلقف بعض الأعداء هذه الحادثة بالفرح لتوجيه سهامهم المسمومة بمشاعر الكراهية نحو المملكة وشعبها".

وفي مقال بصحيفة الدستور الأردنية عنوانه "كارثة الحرم بين التشفي والتغزل!"، ينتقد حلمي الأسمر "هؤلاء، الذين رأوا في الكارثة وجها حسنًا امتدحوه"، وكذلك "من يتشفى بالكارثة، ويستثمرها للانتقاص من دور البلاد المقدسة في خدمة الحجيج، تحقيقا لأهداف سياسية"، مؤكدًا أن "هذا سلوك رديء وغير إنساني".

السفير اللبنانية تقول في أحد عناوينها " كارثة الحرم المكي لن تؤثر على موسم الحج".

أما الشروق الجزائرية، فتنقل عن مدير ديوان الحج قوله إن "القلق والخوف زالا من قلوب الحجاج الجزائريين مقارنة بيوم وقوع الحادثة، موضحا أن جميعهم بمن فيهم الجرحى سيؤدون فريضة الحج".

وبالمقابل، أرجعت بعض الصحف الاستقالة إلى "فساد" يلاحق الحكومة.