الغارديان: كاميرون يرفض استقبال لاجئين سوريين وصلوا أوروبا كأن هناك قاعدة تسلل إنسانية

مصدر الصورة AFP
Image caption ملايين اللاجئين السوريين في دول الجوار السوري

الغارديان نشرت تحليلا ساخرا بعنوان "كاميرون يرفض استقبال لاجئين سوريين وصلوا أوروبا كأن هناك قاعدة تسلل إنسانية".

وتقول الجريدة في التحليل الذي كتبه فرانكي بويل إن رئيس الوزراء البريطاني دايفيد كاميرون والذي زار قبل ساعات معسكرا لللاجئين السوريين في لبنان استغرق ست سنوات ليتمكن من اتخاذ قرار أخلاقي وكان السبب في ذلك هو موت طفل سوري.

وتوضح الجريدة أن هناك صورة نمطية في أوروبا نحو الأفارقة تقول إنهم لايقدرون قيمة الحياة البشرية لكن الاوروبيين قضوا الصيف الأخير يشاهدون القوارب التى تتلاعب بها الامواج في المتوسط وهي تحمل اللاجئين السوريين.

وتضيف الجريدة أن كل ما شغل بال الأوروبيين في هذا الوقت هو ما إذا كان ذلك سيؤثر على جودة مياه البحر وإمكانية إغلاق الشواطيء أمام المصطافين.

وتقول الجريدة إنه يبدو أن الغرب أحمق بما فيه الكفاية بحيث يتحدثون على سكايب ويلهون بينما يرفضون تصديق أن الأطفال يموتون هناك في الخارج على أعتاب أوروبا ولا يمكن إقناعهم بحقيقة ذلك إلا إذا جعلتهم يشاهدون صورا لذلك.

وتشير الجريدة إلى أن البعض يقول إنه لاينبغي أن نساعد اللاجئين بينما يوجد هنا في بريطانيا مشردون لايجدون مأوى لهم كما أن بريطانيا تشترط عند استقبال لاجئين ألا يكونوا في أوروبا فعلا لأنهم قاموا بالغش بحثا عن النجاة بأرواحهم وأسرهم.

وتقول الجريدة إنه عندما طلب من مجلس العموم السماح بمشاركة المقاتلات البريطانية في قصف سوريا كان الهدف المعلن هو تجنب أزمة إنسانية تعصف بأوروبا لكن الأن بما أن الأزمة قد أصبحت حقيقة واقعة فإن يبدو أن بريطانيا لاتكترث بها.

مصدر الصورة RIA Novosti
Image caption طائرة شحن روسية تقلع من مطار جنوب اللاذقية

قاعدة عسكرية

الديلي تليغراف نشرت موضوعا بعنوان "روسيا تؤسس قاعدة جوية في سوريا".

تقول الجريدة إن الولايات المتحدة الامريكية أعلنت أنها ترجح من المعلومات وصور الاقمار الاصطناعية القادمة من سوريا أن الجيش الروسي يقوم بتأسيس قاعدة جوية هناك.

وأوضحت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون أن التحركات الأخيرة في منطقة اللاذقية معقل أنصار الرئيس السوري وطائفته العلوية تؤكد هذه الاستنتاجات علاوة على معلومات استخباراتية أخرى رفضت الافصاح عنها.

وتنقل الجريدة عن المتحدث باسم البنتاغون قوله "لقد شاهدنا بعض التحركات والتنقلات للأفراد والمعدات مما يشير إلى أنهم يخططون لإستخدام القاعدة الموجودة في جنوب اللاذقية كقاعدة عمليات جوية".

لكن الجريدة تنقل عن السفير السوري في موسكو رياض حداد نفيه كل المعلومات التى تتحدث عن وجود قوات روسية في سوريا ووصفها بأنها "أكاذيب".

لكن حداد أكد أيضا حصول بلاده على أسلحة ومعدات روسية ضمن التعاون الشامل بين البلدين والذي تنص عليه عدة اتفاقات وقعها الجانبين وهو ما يكلل تعاونا بين موسكو ودمشق استمر منذ 30 أو 40 عاما حسب حداد.

وتشير الجريدة إلى التصريحات التى تداولتها وكالات الأنباء نقلا عن عسكريين أمريكيين أكدوا فيها أن روسيا حركت دبابات إلى منطقة القاعدة الجوية جنوب اللاذقية.

وأوضحت المصادر أن هناك مايقرب من 7 دبابات روسية من طراز "تي 90" قد شوهدت قرب المنطقة المذكورة كما قامت روسيا بإعادة مركزة قطع من المدفعية الثقيلة في أوضاع دفاعية حول المنطقة لحماية القوات الروسية الموجودة جنوب اللاذقية.

وتشير الجريدة إلى المعلومات السابقة التى نشرتها وسائل إعلام دولية عن وجود ما يقرب من 200 من عناصر مشاة البحرية الروسية في اللاذقية علاوة على إرسال شحنتين يوميا عبر رحلات جوية إلى القاعدة الجوية هناك طوال الأسبوع الماضي.

وتقول الجريدة إن صورا نشرت على الإنترنت ومقاطع مصورة توضح مشاركة جنود يتحدثون الروسية في المعارك في سوريا علاوة على تحليق طائرات روسية في الأجواء هناك.

مصدر الصورة AP
Image caption مسؤولون يتوقعون أثرا مباشرا لفرار المقاتلين على أداء حركة طالبان القتالي

طالبان

الإندبندنت نشرت موضوعا تحت عنوان "طالبان تهاجم سجنا في أفغانستان وتحرر مئات من عناصرها".

تقول الجريدة إن الهجوم الذي شنته حركة طالبان على سجن قرب مدينة غزني وتسبب في تحرير مئات المقاتلين السجناء سيكون له أثره على الأوضاع في كابل قريبا.

وتضيف الجريدة نقلا عن أحد الشهود واسمه وحيد حيث يعيش في قرية قرب غزني إن مقاتلي طالبان اصطحبوا رفقائهم بعد تحريرهم إلى قريته وطلبوا منهم طعاما وإرشادات عن الاتجاهات في جبال المنطقة يؤكد وحيد أن سكان القرية أطعموهم خبزا وزبادي وزودوهم بالماء قبل أن يختفوا خلال ساعات الليل.

وتوضح الجريدة إن 355 شخصا قد لاذوا بالفرار بعد الهجوم بينهم 147 من قادة وعناصر طالبان والذين اعتبرت كابل أنهم يشكلون خطرا على أمن البلاد.

وتشير الجريدة إلى تصريحات أمان الله كامراني المسؤول المحلي في غزني والذي أكد أن السلطات تلقت تحذيرات قبل الهجوم من إمكانية حدوث عملية اقتحام وفرار جماعي من السجن ولم تتخذ أي تدابير أمنية وأضاف أن الفارين هم أفضل العناصر القتالية لدى طالبان متوقعا أن تحدث عودتهم للانضمام لصفوف الحركة أثرا كبيرا على أدائها ليس فقط في غزني ولكن في كابل أيضا.

وتقول الجريدة إن الطريق الواصل إلى السجن تم تلغيمه قبل بدء الهجوم حتى أت إحدى سيارات الدعم انفجرت في طريقها إلى السجن.

المزيد حول هذه القصة