اهتمام في صحف عربية بالموقف الأوروبي من أزمة اللاجئين

مصدر الصورة Reuters
Image caption يقول كتاب إن أزمة اللاجئين تزداد تعقيدا يؤدي إلى انقسام بين دول أوروبا

تناولت بعض الصحف العربية اليوم مواقف الدول الأوروبية تجاه المهاجرين السوريين، في ضوء الإجراءات التي اتخذتها بعض هذه الدول لضبط حدودها.

ويناقش بعض المعلقين "الانقسام" داخل دول الاتحاد الأوروبي حول كيفية التعامل مع تدفق اللاجئين.

كما اهتمت الصحف بالاشتباكات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، عقب اقتحام مستوطنين للمسجد الأقصى لليوم الثالث على التوالي.

"أزمة أوروبية حادة"

وتنتقد افتتاحية صحيفة "الثورة" السورية، التي كتبها علي قاسم، أوروبا قائلة: "هدأت الفورة الغربية حيال اللاجئين، وانطفأت الحماسة الألمانية أو كادت، وعادت الدول الأوروبية إلى التخندق الذي تخلت عنه لبعض الوقت ... أوروبا التي نام سياسيوها على أوهام استعماريتهم ومطامع الاستثمار السياسي في مأساة اللاجئين، يستيقظون اليوم على مأزق المشكلات المتفجرة في داخلهم".

وتوضح "السفير" اللبنانية أنه "يبدو أن مأساة اللاجئين الوافدين إلى أوروبا تزداد تعقيدًا، يومًا بعد يوم، فالخلافات بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وضعت حرية التنقل البينية على المحك".

ويطرح مهند عبد الحميد في "الأيام" اللبنانية أنه "بفعل اللاجئين، تعيش دول أوروبا أزمة سياسية حادة هي الأولى من نوعها بعد الحرب العالمية الثانية"، مضيفًا أن "الاتحاد الأوروبي كجزء أساسي من النظام الدولي، أدار الظهر لحماية الشعب السوري على أرضه وفي وطنه ... وهو الآن يقف حائرًا ومرتبكًا أمام مئات آلاف اللاجئين".

ويعلق صالح القلاب في "الرأي" الأردنية، على موقف المجر، مشيرًا إلى أن "ركل الصحافية المجرية لطفلة سورية لاجئة"، وظهور "المستقبلون بأغطية ’كمامات‘ فوق أنوفهم ... تحاشيًا لانتقال أمراض معدية من هؤلاء الضيوف"، "يدل على أن ’فيروسات‘ العنصرية متفشية في هذا البلد".

لكن الكاتب يعود ليؤكد أن "مسؤولية الزاحفين إلى العديد من الدول الأوروبية، ومن بينها المجر، لا تقع على هذه الدول، بل تقع على الأنظمة الاستبدادية التي ارتكبت من المجازر ومن البطش ما لم يرتكبه التتار".

ويوضح يوسف البنخليل في "الوطن" الكويتية أنه "في أي مجتمع عندما تدخل أعداد كبيرة من خارجه، فإن السلوك الطبيعي هو التحفظ السريع على هؤلاء باعتبارهم دخلاء، وبعد فترة يتحول هذا التحفظ إلى نوع من العداء، ويتطور سريعاً ليصبح سلوكاً عنصريًا".

وتحذر دوللي بشعلاني في "الديار" اللبنانية من أن "هذه الدول التي تستقبل المهاجرين لا تضع في حسبانها عدد ’الإرهابيين، الذين تسللوا مع المهاجرين الى بلدانها".

"تقسيم الأقصى"

وتؤكد صحيفة "القدس" الفلسطينية "أن الحفاظ على المسجد الأقصى المبارك والمقدسات عموما وعلى القدس عربية - إسلامية، هي معركة يجب أن يكون لهذه الأمة العربية الإسلامية دور رئيس فيها. فالمطلوب الآن تحرك عربي - إسلامي جاد في كل المحافل الدولية، وفي مقدمتها مجلس الأمن، لردع إسرائيل ووقف عبثها بأمن واستقرار المنطقة".

مصدر الصورة EPA
Image caption ترى صحف أن إسرائيل تستغل وضع الدول العربية الراهن لتقسيم المسجد الأقصى

ويقول فهيم الحامد في "عكاظ" السعودية إن "ما يجري في المسجد الأقصى يتطلب سرعة التحرك العربي والإسلامي والضغط على الدول الكبرى، التي تتمتع بعلاقات مع تل أبيب، بضرورة وقف الانتهاكات".

وتحمل الوفد المصرية في صفحتها الأولى عنوانًا يقول: "نتنياهو يقود عملية عسكرية لتقسيم الأقصى".

وفي "الدستور" الأردنية، يوضح ياسر الزعاترة أن "الجديد في قصة الأقصى هو مساعي تكريس التقسيم الزماني والمكاني للمسجد، ويبدو أن الصهاينة يجدون في الأجواء الراهنة في المنطقة فرصة لذلك، حيث يبدو الوضع العربي في غفلة عما يجري".

ويطرح رشيد ولد بوسيافة في "الشروق" الجزائرية أنه "بينما تنشغل الشعوب والحكومات العربية والإسلامية بالحروب والنزاعات والأزمات الاقتصادية والاجتماعية والصراعات بين نخبها حول الحكم والنفوذ، يتفرغ الصهاينة لتجسيد حلمهم القديم بإقامة الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى".