الأوبزرفر: المجتمع الدولي والخيار الثالث في سوريا

مصدر الصورة AP
Image caption قالت الصحيفة إن "من واجب المجتمع الدولي أن يكثف جهوده من أجل التوصل إلى إنهاء الصراع في سوريا".

ظل الحدث السوري مهيمناً على تغطية صحف الأحد البريطانية لقضايا الشرق أوسطية، ونشرت تغطيات خبرية ومقالات رأي في هذا الصدد، منها مقال في الأوبزرفر عن خيار ثالث بين الأسد وتنظيم الدولة الاسلامية.

وركزت صحف أخرى على ما تراه من كارثة صحية تهدد سوريا، أو "محاولة التوأم البريطانيتن اللتين انضمتا إلى تنظيم الدولة الاسلامية، تجنيد عائلتهما بأكملها".

ونطالع في صحيفة الأوبزرفر مقال رأي لوائل العجي بعنوان "يجب على العالم أن يعلم أن الاختيار ليس فقط بين الأسد أو تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا".

وقال كاتب المقال إنه "يبدو من الواضح أن الهدف المباشر من الضربات الروسية هو إضعاف قوات المعارضة المعتدلة، وليس تنظيم الدولة الاسلامية".

ونقل العجي تصريحات للعقيد عبد الجبار العكيدي، المسؤول السابق عن عمليات الجيش السوري الحر في حلب قوله إن "الروس يريدون أن يقتلونا، كي يثبتوا للغرب أنه ليس في سوريا، إلا الرئيس السوري بشار الأسد أو تنظيم الدولة الاسلامية".

وأوضح كاتب المقال أن أحد السوريين العلويين قال له إنهم "يفضلون الروس، فتصرفاتهم وأخلاقهم وطريقة معيشتهم قريبة منا"، مضيفاً أن " الإيرانيين يحتقروننا ولا يحترموا عقيدتنا بالقدر الكافي".

وأشار الكاتب إلى أن"العديد من السوريين فقدوا الثقة بالأمم المتحدة، إذ يشعرون أن المجتمع الدولي تخلى عنهم من أجل آلة القتل البربرية من لنظام الأسد وتنظيم الدولة الاسلامية".

وأوضح أنه "من واجب المجتمع الدولي أن يكثف جهوده من أجل التوصل إلى إنهاء الصراع في سوريا".

كارثة صحية

مصدر الصورة Reuters
Image caption انتشر مرض التيفوئيد في مخيم اليرموك الشهر الماضي

ونقرأ في صحيفة الإندبندنت مقالاً لإيان جونستين بعنوان "كارثة السوريين الصحية تهدد المنطقة بأكملها". وقال كاتب المقال إن " سوريا على شفير كارثة صحية بسبب انتشار الأمراض الوبائية مثل التيفوئيد والإسهال المزمن والعديد من الأمراض الأخرى كالتهاب الكبد الوبائي، مما يشكل تهديداً على المنطقة بأكملها وحتى أوروبا، بحسب تحذيرات أحد الخبراء".

وقال البروفيسور جون آشتون إن "مرض التيفوئيد إنتشر الشهر الماضي في مخيم اليرموك،وهو مرض بكتيري معد وخطير".

كما حذر آشتون من "انتشار مرض الكوليرا والسل وكذلك الأمراض المنبثقة من انفلونزا الطيور".

وأوضح أن "60 في المئة من المشافي لا تعمل في سوريا كما أنها تعاني من نقص في الأدوية ومخزون الدم"، مشيراً إلى أن الوضع الصحي في سوريا مقبل على كارثة انسانية لا محالة".

وختم بالقول إن " الثمن الانساني والاجتماعي جراء الحرب في سوريا يتدهور في سوريا كل ساعة، وليس هناك نهاية لهذه المآساة".

تجنيد العائلة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption دأب سلمى وزهرة على ارسال رسائل تدعو الى انضمام العائلة بأكملها لتنظيم الدولة الاسلامية

وكتبت ديبسيه غادير في صحيفة الصنداي تايمز مقالاً بعنوان "توأم تنظيم الدولة الاسلامية حاولتا تجنيد عائلتهما بأكملها".

واضاف كاتب المقال أن التوأم المراهقتين (سلمى وزهرة حيلاني) من مدينة مانشستر اللتين اصبحتا من الجهاديات اللواتي تزوجن من عناصر التنظيم، ارسلتا رسائل تحض على كراهية "بريطانيا والانضمام إلى دولة الخلافة".

وأوضحت كاتبة المقال أن زوجي زهرة وسلمى قتلتا في إحدى المعارك الدائرة في سوريا، كما أن سلمى أنجبت طفلاً في حزيران /يونيو الماضي.

وسلطت الكاتبة الضوء على عائلة التوأم التي أتت من الدانمارك التي لجأت اليها من الصومال".

كما نشرت مقاطع من الرسائل التي ارسلتها الفتاتان إلى عائلتهما تحضانهما فيها على الانضمام "لدولة الخلافة واتباع أوامر الخليفة".

وجاء في هذه الرسائل أن الخليفة " أكد كل من لا يأتي وينضم الى دولة الخلافة هو كافر".