صحف عربية: فوز العدالة والتنمية في تركيا وقمة السيسي-كاميرون

Image caption كتاب يقولون إن فوز حزب العدالة والتنمية حقيقة مؤلمة يجب التعامل معها

ناقش العديد من الصحف العربية اليوم النتائج المحتملة والدروس المستفادة من فوز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات البرلمانية في تركيا.

كما ركزت الصحف المصرية على مباحثات القمة المتوقع عقدها اليوم بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون في لندن.

حقيقة "مؤلمة"

ويصف عماد الدين أديب تحت عنوان "العلاقات الصعبة بين مصر وتركيا"، في الوطن المصرية فوز حزب العدالة والتنمية واستمراره في سدة الحكم في البلاد بأنه أحد "الحقائق المؤلمة التي يجب أن تتعامل معها السياسة الخارجية المصرية".

ويدعو أديب إلى "كسر حالة الانسداد السياسي في العلاقات بين القاهرة وأنقرة" وفتح "صفحة حوار بين البلدين".

ويضيف الكاتب: "أن الشهور القليلة الماضية علّمت الجميع بالدليل القاطع أنه لا توجد عداوات دائمة أو صداقات دائمة ولكن توجد حركة مصالح متغيرة."

وفي الأهرام المصرية، يؤكد محمد أبو الفضل أن فوز العدالة والتنمية بالانتخابات قد "منح جماعة الإخوان [المسلمين] قبلة حياة، وهذا الفوز مقدمة لأن يعيدهم إلى صدارة المشهد الإقليمي مرة أخرى".

ويقارن محمد عبد المحسن المقاطع في القبس الكويتية بين "النظام الديمقراطي الصحيح" والديمقراطية "المتميزة" في تركيا وبين "الوضع البائس لمعظم الدول العربية التي تفتقر إلى الديموقراطية أو تأخذ بصور مشوهة منها". ويشدد المقاطع على أن هذا الفوز بمثابة "رسالة مهمة لنا إذا أردنا أن نحقق لدولنا التقدم والتنمية".

ويشير محمد معروف الشيباني في البلاد السعودية إلى أن "اكتساح" العدالة والتنمية للانتخابات التركية يمثل "درساً لبعض الأحزاب الحاكمة والمتطلعة للحكم أن: التفتوا للداخل واصرفوا جُلَّ جهودكم ومواردِكم للبناء والتنمية وتَصالَحوا مع شعوبكم ... وقتَها ستُدافع شعوبُكم لبقائكم عبر صناديق الاقتراع بدلَ أن يُقاطعوا انتخاباتكم فتَبُوؤوا بالسخرية و التَّشفِّي. بل و قْتَها قد تَحكُمُون وأحزابُكم مدى الحياة".

أما أحمد جميل عزم في الغد الأردنية فيعزو ما يصفه بـ"ابتهاج شرائح عربية بفوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية الأخيرة" إلى دفاع النظام التركي عن "القضية الفلسطينية" ومواقفه المناهضة للسياسات الإسرائيلية.

ويضيف الكاتب: "لا يجدر التقليل من أهمية المواقف التركية الداعمة للفلسطينيين. وللتذكير، تلعب تركيا دوراً مهمّاً في عمليات عزل الإسرائيليين في الإعلام والتجمعات الدولية ... أصبحت تركيا ليس مقراً علنياً لعدد من قادة حركة حماس، بل وأصبحت وجهة رئيسة لاستقبال المرضى والجرحى والطلبة الفلسطينيين."

القمة المصرية البريطانية

Image caption صحف مصرية تتوقع تصدر الملف الاقتصادي للمباحثات

وتصدرت قمة السيسي-كاميرون اهتمامات الصحف المصرية، إذ شدد الكثير منها أن ملف التعاون الاقتصادي بين البلدين سيتصدر أجندة المباحثات.

وحملت الجمهورية عنواناً رئيسياً يقول: "الجليد يذوب بين مصر وبريطانيا."

كما قالت الأهرام: "أزمات المنطقة تتصدر قمة السيسي وكاميرون اليوم."

كما تؤكد الصحيفة في افتتاحيتها أن زيارة السيسي للمملكة المتحدة "في غاية الأهمية لمصالح مصر الاستراتيجية ودعم الاقتصاد المصري الذى يحتاج إلى دفعة قوية من الاستثمارات الخارجية".

ويقول محمد بركات في الأخبار أن مباحثات القمة ستتناول "كل مجالات التعاون الاقتصادي بين مصر وبريطانيا في إطار سعي مصر لزيادة الاستثمارات البريطانية في مصر ودفع مستوى المساهمة لرجال الأعمال واصحاب الشركات البريطانية في المشروعات المصرية".

ويغرد كريم عبدالسلام خارج السرب متهماً بريطانيا بالمسؤولية عن الأوضاع في ليبيا، قائلاً: "بريطانيا التي أسهمت في سقوط [معمر] القذافي وتفكيك الدولة الليبية لم تفعل إلا إسقاط الديكتاتور وتوزيع سلاحه على مئات الآلاف من المتعطشين للقتل والعنف والسلطة. وبدلاً من ديكتاتور واحد، أصبح في ليبيا الآلاف من عينة القذافي."