الغارديان: مستقبل سوريا سيُحدد من قبل القوات البرية ، لكن قوات من؟

مصدر الصورة AP
Image caption أكد كلارك إن "الضربات الجوية التي استهدفت التنظيم، ساعدت في تدمير خط امدادت النفط غير الشرعية التي كان تدر على التنظيم مليون دولار امريكي يومياً".

قراءة في مستقبل سوريا وحلول مطروحة للتخلص من تنظيم الدولة الاسلامية واقتراحات بضرورة مشاركة قوات برية لتحقيق هذا الهدف، ودعوات للتخلص من جذور التنظيم في الرقة في سوريا، فضلاً عن تداعيات "العقاب الجماعي" التي تنتهجه اسرائيل ضد منفذي هجمات على اسرائيليين. من أهم الموضوعات في الصحف البريطانية.

ونطالع في صحيفة الغارديان مقال رأي لمايكل كلارك بعنوان "مستقبل سوريا سيُحدد من قبل الجيوش على الأرض، لكن جيوش من؟". وقال صاحب المقال إنه "لا يمكن للغرب الاعتماد على القوات الكردية وحدها لدحر تنظيم الدولة الاسلامية".

وأضاف أن " المشاركة المباشرة أمر لا مفر منه".

وأوضح صاحب المقال أن "الاعتداءات الارهابية الأوسع التي ضربت أوروبا مؤخراً، وضعت سياسات الحكومات الأوروبية المتبعة ضد استراتيجية تنظيم الدولة الاسلامية في الغرب في الواجهه، وعلى الأخص، الضربات الجوية في سوريا والعراق".

وأردف أن " الحملة التي شنت على تنظيم الدولة الاسلامية كان لها بعض الفوائد العسكرية".

وقال كاتب المقال إن " تنظيم الدولة الاسلامية بذل جهود كبيرة لاستعادة السيطرة على مدينة عين العرب (كوباني)، إلا أنه فشل في تحقيق ذلك، كما أن معقل التنظيم في الرقة في سوريا مستهدف دوماً"، مضيفاً أن العملية التي طال انتظارها ألا وهي استهداف معقله في الموصل أضحت قريبة.

وأكد كلارك أن "الضربات الجوية التي استهدفت التنظيم، ساهمت في تدمير خط امدادت النفط غير الشرعية التي كان تدر على التنظيم مليون دولار امريكي يومياً".

وأوضح كاتب المقال أن "الغرب فشل في بناء استراتيجية متماسكة لإنهاء الحرب الطائفية في سوريا التي أحدثت شرخاً في المنطقة، وعملت على انتشار الإرهاب إلى أوروبا".

وختم بالقول إن "تشكيل جيش سني فقط، مؤلف من جنود أتراك ومن دول الخليج قد يكون الحل للتخلص من تنظيم الدولة"، مضيفاً أن الحل البديل الوحيد، هو أن تؤدي تداعيات هجمات باريس إلى مشاركة قوات غربية على الأرض".

"اقتلاع من الجذور"

مصدر الصورة AFP
Image caption دعوات لاقتلاع تنظيم الدولة الاسلامية من جذوره في خطوة لحماية المدن الاوروبية

وكتبت افتتاحية صحيفة التايمز أنه "ليس كافياً حماية المدن الأوروبية من الإرهاب بتحويلها إلى حصون، مضيفة أنه يجب القضاء على جذور الإرهاب".

وتساءلت الصحيفة عن الهدف التالي لتنظيم الدولة الاسلامية، مشيرة إلى أن القادة الذين اجتمعوا في قمة العشرين لا يملكون الإجابة على هذا السؤال.

وأضافت الافتتاحية أن "القادة في القمة ركزوا على اتخاذ اجراءات حماية عملية من بينها : مراقبة الحدود في جميع أنحاء العالم في ضوء مقتل 129 بريئاً الجمعة في باريس، كما أجمعوا على ضرورة التعاون الاستخباراتي بين هذه الدول، لتجميد أصول وأموال هذا التنظيم".

ورأت الافتتاحية ان هذه الاجراءات ضرورية، إلا أنها إجراءات غير كافية لاحتواء التهديد الذي يمثله التنظيم على الغرب وعلى حضارته.

وختمت الصحيفة بالقول إن "التخلص من تنظيم الدولة الاسلامية يجب أن يكون بإزاحته من معقله في الرقة وقطع خطوط الامداد عنه من وإلى العراق".

"عقاب جماعي"

Image caption اعتبر النقاد ما حصل من قتل وتدمير في مخيم للاجئين الفلسطينين شمال القدس، من شأنه تأجيج الغضب والقهر لديهم

ونقرأ في صحيفة الإندبندنت مقالاً لبن لينفيلد من القدس بعنوان " الموت بآلة التدمير". وقال كاتب المقال إن " سياسة تدمير بيوت الفلسطينيين المتورطين بالهجمات على اسرائيليين، يعد أمراً مثيراً للجدل، لاسيما بعد العملية التي شنتها أسرائيل على مخيم للاجئين في القدس، وهو ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 18 آخرين.

واعتبر نقاد ما حصل بالأمس من شانه تأجيج الغضب والقهر لدى الفلسطينين، مما يؤدي إلى موجات من العنف ومحفزاً لشن هجمات جديدة.

وقال كاتب المقال إن "ما حدث في القدس هو عقاب جماعي يتعارض مع ميثاق جنيف الرابع الموقع من قبل إسرائيل".

وأشار كاتب المقال إلى ان وزيرالدفاع الاسرائيلي موشيه يعلون متمسك بسياسة تهديم منازل المتورطين في اعتداءات ضد اسرائيليين، مؤكداً أن "قرار الهدم لن يوقف تحت أي ظرف كان".