الفايننشال تايمز: تنظيم الدولة الإسلامية غارق في الفساد

مصدر الصورة AP
Image caption فارون من تنظيم الدولة الإسلامية يؤكدون انتشار الفساد داخل التنظيم

نشرت الصحف البريطانية الصادرة الاثنين مواضيع عديدة عن المنطقة العربية، منها تحقيق حول الفساد داخل تنظيم "الدولة الإسلامية"، وقضية رئيس الوزراء القطري السابق، حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، أمام المحاكم البريطانية.

مقاتلون أشباح

ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا، أعدته إيريكا سولومون، تكشف فيه، على لسان مقاتلين سابقين في تنظيم الدولة الإسلامية، أن قادة ميدانيين يطلبون رواتب 250 مقاتلا، بينما معهم 150 مقاتلا فحسب، وعندما علم المسؤولون بدأوا يرسلون محاسبين ماليين، لتقديم الرواتب.

ولكن هؤلاء المحاسبين أصبحوا يتفاهمون مع القادة الميدانيين، أيضا.

ونقلت الصحيفة عن مقاتلين سابقين في التنظيم قولهم إن تنظيم الدولة الإسلامية يستعمل التقنيات وأسلوب النظام السوري في قطاعي الزراعة والغذاء، بتعقيداته الإدارية.

وتقول الكاتبة إن الفساد في الموصل بالعراق كان حتما أسوأ مما هو عليه تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وذكر مقاتلون أن أحد القادة في دير الزور في سوريا، يعرف باسم الأمير أبو فاطمة التونسي، هرب بمبلغ 250 ألف دولار من أموال الزكاة، وترك رسالة لزملائه على موقع تويتر يقول فيها: "عن أي دولة، وأي خلافة تتحدثون، أيها الأغبياء؟".

عودة طالبان

ونشرت صحيفة الاندبندنت مقالا افتتاحيا تناولت فيه تردي الوضع الأمني في أفغانستان، وعودة تنظيم طالبان إلى الواجهة، ومحاولاته السيطرة على مدن ومناطق في البلاد.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات الجيش الأفغاني استعادت السيطرة على مدينة قندز من يد طالبان

ويصف المقال حال الجنود الأفغان في مواجهة طالبان بالبائسة، ويشير إلى أن نائب حاكم إقليم هلمند كتب على صفحته بموقع فيسبوك رسالة إلى الرئيس الأفغاني يخبره فيها بالخطر الداهم على إقليمه.

وبرر استعماله لموقع فيسبوك بأنه لم يجد طريقة أخرى للاتصال بالرئيس.

وتضيف الاندبندنت أن أفغانستان أصبحت منسية، لأن جميع العيون متجهة صوب سوريا والعراق، والهجمات في الولايات المتحدة وأوروبا.

حمد بن جاسم

ونشرت صحيفة الغارديان تقريرا عن دعوى قضائية رفعها بريطاني من أصل قطري، اسمه فواز العطية، ضد رئيس الحكومة السابق، حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، يتهمه فيها بسجنه 15 شهرا وتعذيبه.

ويتهم حمد بن جاسم أيضا، حسب الغارديان، بإدارة فندق 5 نجوم في لندن، وإبرام صفقات بمئات الملاييين من الجنهيات، بينما يزعم أنه يتمتع بالحصانة وفق اتفاقية فيينا، التي تمنع ممارسة النشاطات التجارية.

مصدر الصورة AFP
Image caption المحامون المكلفون بالدفاع عن حمد بن حجاسم ينفون مخالفته للقانون

ويقول العطية، حسب الغادريان، إن حمد بن جاسم مسجل في سفارة قطر في لندن بأنه وزير مستشار.

ووصف المحامون المكلفون بالدفاع عن حمد بن جاسم، الاتهامات بأنها تلفيق، ومبالغة، وينفون علاقة موكلهم بسجن العطية، الذي تم على يد السلطات القطرية، على حد تعبيرهم.

كما ينفي المحامون أي نشاط تجاري لرئيس الحكومة القطري السابق في لندن.

ويتنازع في هذه القضية رجلان تربطهما علاقة بالعائلة الحاكمة في قطر، وكانا معا في الحكومة، إذ كان حمد بن جاسم وزيرا للخارجية، بينما كان العطية متحدثا باسم الحكومة في التسعينات.

عارضة الأزياء والأمير

ونشرت صحيفة التايمز تقريرا عن اتهام رجل الأعمال السعودي، وليد الجفالي" بالتحايل على النظام القضائي البريطاني، عندما أعلن اعتزامه استعمال الحصانة الدبلوماسية للتهرب من دفع ملايين الدولارات لزوجته السابقة، عارضة الأزياء.

وتقول التايمز إن الجفالي، البالغ من العمر 60 عاما، يخاصم كريستينا إسترادا، البالغة من العمر 53 عاما، في محكمة بريطانية بشأن ثروته التي تصل 4 مليارات دولار، بعدما اكتشفت أنه تزوج، دون علمها، من مذيعة عمرها 24 عاما.

وتطالب إسترادا بحصة من ثورة الجفالي، الذي عين فجأة ممثلا دائما لدولة سانت لوسيا في منظمة الملاحة الدولية التابعة للأمم المتحدة، على الرغم من أنه لا يملك أي خبرة بالملاحة، ولم يحضر أي اجتماع للمنظمة منذ تعيينه فيها منذ عام ونصف.