الإندبندنت: "لا مفر للسبايا الإيزديات"

تساؤلات عن مستقبل مدينة حلب السورية والدمار والمعاناة الإنسانية فيها، ومتابعة للهجوم الذي استهدف العاصمة التركية وراح ضحيته أكثر من 28 قتيلاً، فضلاً عن تشديد تنظيم الدولة الإسلامية على سباياه من الإيزدييات بعد هروب مئة منهن، من أهم الموضوعات الشرق أوسطية في الصحف البريطانية الخميس.

ونشرت صحيفة الإندبندنت تقريراً لكاثي أوتين بعنوان " لا مفر للسبايا الإيزيديات". وقالت كاتبة التقرير إن الآلاف من الإيزيديات اختطفن في عام 2014".

وأضافت أنه "تم إنقاذ الكثيرات منذ ذلك الوقت، إلا أن التنظيم عمد إلى وضع قوانين صارمة وتشديد الحراسة عليهن منذ تحرير مئة منهن من الرقة، لتجنب فرار أي منهن على أيدي المهربين".

ونقلاً عن لسان مهربي البشر والمسؤولين الحكوميين والمحامين، فإن "محاولة تهربيهن أضحت أكثر صعوبة من السابق ".

وأشارت إلى أن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية يحتجزون نحو 3500 إيزيدية وأطفالهن في المناطق التي يسيطرون عليها.

ونوهت كاتبة التقرير إلى وجود مشكلة أخرى، ألا وهي الأزمة الاقتصادية التي تعصف بكردستان العراق، وهذا يعني "توفر كميات أقل من الأموال لتنظيم عمليات نوعية لتحرير الإيزيديات منأيدي تنظيم الدولة".

ويسلط التقرير الضوء على فتاة إيزيدية (25 عاما) تدعي ليلى ( اسم مستعار)، تم إنقاذها عبر شبكة من المهربين من سوريا، وقد دفع أهلها 25 ألف دولار أمريكي لتحريرها من أيدي مسلح سعودي ينتمي لتنظيم الدولة الإسلامية، ثم نقلها إلى العراق.

وتعيش ليلى اليوم في مخيم في كردستان العراق بحسب ما صرحت به للصحيفة.

وروت ليلى قصتها لصحيفة الإندبندنت، فقالت "عمد تنظيم الدولة الإسلامية إلى نقلي مع أطفالي إلى عدة سجون في الموصل، ثم أُخذت إلى مدرسة في الرقة في سوريا، ثم أُرسلت إلى سوق في دير الزور ليتم بيعي كجارية".

وقالت ليلي إن تنظيم الدولة وضع النساء والفتيات في صف ليأتي عناصره ويختاروا من يشاءون منا"، مضيفة " كنا 40 إمرأة وفتاة في السوق، وكانت الأسعار تتراوح بحسب الأعمار وكان البعض في الثامنة والتاسعة من العمر"

وأشارت إلى أن أعلى مبلغ دفع لشراء (جارية) بلغ ستة آلاف دولار امريكي.

وختمت كاتبة التقرير بأن تنظيم الدولة الإسلامية يشدد قبضته الآن على (السبايا) الإيزيديات لاسيما بعد فرار مئة إمرأة إيزيدية، وهو يراقب اليوم جميع المهربين.

قنبلة نووية

مصدر الصورة Reuters

ونطالع في صحيفة التايمز مقالاً تحليلياً لهنا سميث تتناول فيه الأزمة السورية. وقالت كاتبة المقال إن سكان حلب كانوا يمزحون ويقولون إن "الطريقة الوحيدة لجعل الأمور أسوء في مدينتهم هو إلقاء قنبلة نووية عليها".

ورأت كاتبة المقال إن "هذه النكتة السوداء هي اليوم أقرب إلى الحقيقة". وأضافت أن ترسانة عسكرية القيت بالكامل على هذه المدينة التي كانت عاصمة التجارة والصناعة في سوريا منذ ثلاثة أعوام ونصف ".

وأردفت أنه في اليوم الأول لتغطيتها الصحافية للأوضاع في حلب في عام 2013، شاهدت كيف حول صاروخ سكود أطلقه الجيش السوري النظامي حي بأكمله في حلب إلى ركام.

وأشارت إلى أن المدينة تحولت بعد مرور عام إلى مدينة تعج بالهياكل العظمية ليس فيها حياة، إلا للقطط الشاردة.

وأضافت كاتبة المقال أن "قوات الرئيس السوري بشار الأسد بدأت برمي البراميل المتفجرة في شتاء 2013 المليئة بالقنابل البدائية والمتفجرات والشظايا الحديدية"، موضحة أن البعض فسر الأمر حينها بأن النظام يفتقر إلى الأسلحة.

وتابعت بأن الوضع في حلب أضحى أكثر سوءاً بعد استهدافها بأسلحة عسكرية متطورة من الترسانة الروسية.

وأشارت إلى أن المدينة التي كانت موطناً لمليوني سوري، لم يبق فيها سوى 300 الف شخص جُلهم من الفقراء والمعوقين والرافضين لفكرة اللجوء أو النزوح.

وأضافت أن سكان هذه المدينة الذين تحملوا كم هائل من المعاناة يواجهون اليوم، أقصى سلاح يمتلكه الأسد ألا وهو "سياسة التجويع".

أصابع الاتهام

مصدر الصورة a

ونقرأ في صحيفة الغارديان مقالاً لسايمون تسيدال بعنوان "الشكوك تدور حول تورط حزب العمال الكردستاني". وقال كاتب المقال إنه في الوقت الذي لم يُعلن فيه أي طرف مسؤوليته عن الإنفجار الذي هز أمس العاصمة التركية أنقرة فإن الأنظار تتطلع إلى حزب العمال الكردستاني.

وكان الانفجار استهدف الاربعاء حافلات يستقلها عسكريون في مركز المدينة.

ورأى كاتب المقال أنه "على الأغلب أن أنقرة ستوجه أصابع الإتهام صوب حزب العمال الكردستاني"، مضيفاً أن "هذا الاتهام قد لا يكون في محله لأن الحزب لا يمكنه المجازفة والقيام بهكذا عملية في قلب العاصمة التركية".

وتابع بأنه في حال تم إثبات تورط حزب العمال الكردستاني بهذه العملية فسيكون الأمر بمثابة رد مباشر على الحملة العسكرية التي تشنها الحكومة التركية ضدهم والتي تتضمن اعتقالات وفرض حظر التجول في المناطق الكردية.

وأشار كاتب المقال إلى أنه "قتل أكثر من 600 عنصر من حزب العمال الكردستاني في موجة العنف الأخيرة بحسب تقارير رسمية"، مضيفاً أن منظمات حقوق الإنسان تقول أيضاً أن أكثر من 200 مدني قتلوا كما شُرد الآلاف منهم.

وختم بالقول إن " تنظيم الدولة الإسلامية سيكون في قفص الإتهام أيضاً، كما أن من المحتمل أن يكون حلفاء لحزب العمال الكردستاني في سوريا ومنهم الاتحاد الديمقراطي الكردي وجناحه المسلح قد يكونا متورطين في الإعتداء على الحافلات في أنقرة".