صحف عربية تتناول تحذيرات كيري من تقسيم سوريا

مصدر الصورة Getty
Image caption طالب كيري في تصريحاته التي ألقاها خلال كلمته أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ بضرورة دعم الهدنة المقرر العمل بها في سوريا السبت

تناولت صحف عربية تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري حذر فيها من "صعوبة منع تقسيم سوريا إذا لم يتوقف القتال هناك قريبا".

ورأى بعض الكتاب أن تلك التصريحات بمثابة "تحول جديد في الموقف الأمريكي" بينما سارع آخرون وخاصة في الصحف السورية إلى انتقادها، مؤكدين على وحدة الشعب السوري.

"تحول جديد في الموقف الأمريكي"

واعتبر وليد صبري في جريدة الوطن البحرينية أن تصريح كيري عن تقسيم سوريا "مفاجأة وتحولا جديدا في الموقف الأمريكي، خاصة وأن واشنطن حتى ساعات قليلة، وقبل ذلك التصريح، دأبت على تأكيد ضرورة المحافظة على سوريا ديمقراطية علمانية موحدة".

وأضاف صبري "ربما هذا ما دفع كيري إلى التصريح بأنه أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن واشنطن لن تنتظر أكثر من أشهر قليلة لترى ما إذا كانت موسكو جادة بشأن المحادثات".

وقال مازن حامد في الوطن القطرية "التقييم المتشائم لوزير الخارجية الأمريكية المتفائل في أغلب الحالات، صب ماء بارداً على وجهي... لأفتح عيني على الحقيقة: لا أمل .. لا أمل على الاطلاق!"

وتساءل حامد "فمن أين يأتي الأمل وكيري يحدثنا عن ’الخطة ب‘ وعما ستفعله واشنطن إذا فشلت الهدنة وجرّت وراءها الحل الدبلوماسي إلى لحده؟"

وأضاف حامد "أحسست من حديثه أنه ميال إلى الاعتقاد بأن كل شيء سينهار، عندما قال بالحرف الواحد: ’ربما يكون من الصعب إبقاء سوريا موحدة إذا انتظرنا فترة أخرى لإنهاء الحرب‘".

من ناحية أخرى، اعتبر عبد المنعم ابراهيم في أخبار الخليج البحرينية أن التصريح الأمريكي "إنما هو وصف للواقع الراهن"، حيث قال: "حاليًا لدينا سوريا مجزئة.. وعراق مجزء.. وليبيا مجزئة.. ويمن مجزء.. ولبنان مجزء!".

وهاجم ابراهيم "المواقف المتذبذبة للإدارة الأمريكية تجاه النظام السوري.. ومنعها تسليح المعارضة المعتدلة، بل والسماح لدولة كبرى مثل روسيا بتقوية نظام الأسد ودعمه عسكريًا" والتي أدت إلى "سوريا المفككة والمقسمة حاليًا".

ووجه ابراهيم سؤالاً إلى دول مجلس التعاون الخليجي: "هل أنتم واعون ومدركون للمخطط الأمريكي في المنطقة؟"

خطة سعودية أم أمريكية؟

وفي صحيفة الثورة السورية، قارن خالد الأشهب بين تصريحات كيري وتلك التي أطلقها وزير الخارجية السعودي خالد الجبير مؤخرا عن وجود خطة بديلة إذا فشل الحل السياسي في سوريا.

وكتب الأشهب قائلا: "من الطبيعي جدا أن يتحدث الجبير باسم كيري.. فهذا شأن مملكة الرمل دائما وهذا دورها ووظيفتها في استحضار أمريكا إلى المنطقة على بساطي العروبة والإسلام... لكن الكارثة أنه تحدث عن إمكانية تقسيم سوريا في معرض حديثه عن هذه الخطة البديلة".

وأضاف الأشهب "إذا ما تبين في وقت ما أن مملكة الظلام السعودية تخطط لتقسيم سوريا... عبر الخطة البديلة... وبرعاية أمريكية بالطبع... فالأرجح ألا تكون الموافقة الأمريكية الراهنة على وقف العمليات العسكرية في سوريا والتستر خلفها سوى السبيل للوصول إلى الخطة البديلة في وقت لاحق!"‏

في السياق ذاته، خاطب راغب العطية في الثورة السورية وزير الخارجية الأمريكي قائلا " لا تقلق يا كيري على وحدة سوريا".

وأضاف العطية " ‏سيبقى السوريون دائما نبراسا للعروبة والقومية والوحدة الوطنية، ويشهد لهم تاريخ الأمة العربية قديمه وحديثه على أنهم رواد الوحدة بامتياز".‏

وحذر العطية من أن "من يسير في ظل مواقف مخادعة ومضللة مثل وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية جون كيري لا بد له أن يخرج يوما إلى شمس الحقيقة التي لا يمكن حجبها... الحقيقة التي ستطارد كيري وشركاءه الغربيين والإقليميين والتي تسميهم كل يوم سوريا بأسمائهم إلى أن يعودوا إلى جادة الصواب، ويعترفون بما اقترفته أيديهم من جرائم بحق الشعب السوري على امتداد مساحة الوطن".