التفوق له أيضا ثمن!

آخر تحديث:  الثلاثاء، 8 مايو/ أيار، 2012، 15:59 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

يشير العلماء إلى ارتفاع هائل في نسب الإصابة بقصر النظر بين خريجي المدارس في دول جنوب شرق آسيا. نشر الباحثون مقالا في مجلة "لانست" الطبية قالوا فيه إن قرابة تسعين في المئة من الشباب البلغين يعانون من قصر النظر.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

يشير العلماء إلى ارتفاع هائل في نسب الإصابة بقصر النظر بين خريجي المدارس في دول جنوب شرق آسيا. نشر الباحثون مقالا في مجلة "لانست" الطبية قالوا فيه إن قرابة تسعين في المئة من الشباب البلغين يعانون من قصر النظر. ويعتقد العلماء أن عدم التعرض بشكل كافي لضوء النهار والانكباب على العمل لساعات طويلة في المدرسة عاملان أساسيان وراء ارتفاع تلك النسبة. التفاصيل مع مراسل بي بي سي للشؤون الصحية مات ماكغراث.

The strong emphasis on educational achievement in China, Japan and other parts of South East Asia may be coming at a heavy price. Researchers say that hard work at school plus the lack of exposure to outdoor light is damaging the eyes of the almost 9 out of 10 students - with 1 in 5 at serious risk of visual impairment and blindness. The scientists say that young people need up to 3 hours a day of outdoor light - but many infants are missing out as they nap during the middle of the day.

The scientists say that genetic factors, long thought to play a big role in short sightedness are not as important as the environment. They point to Singapore as place with several distinct ethnic groups, all of whom are now suffering high levels of myopia. The authors suggest that mandatorytime outdoors should be considered by educational authorities across South East Asia as a way of dealing with the problem.


emphasis

تركيز

a heavy price

ثمن فادح

exposure

التعرض لعوامل خارجية

visual impairment

تدهور في مستوى النظر

nap

قيلولة

genetic

وراثي

a big role

دور كبير

ethnic groups

جماعات عرقية

myopia

قصر النظر

mandatory

إجباري

Your comments

*Required Fields

(500 maximum characters)

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك