إثنان وأربعون مليون لاجئ ومهجر حول العالم

آخر تحديث:  الثلاثاء، 19 يونيو/ حزيران، 2012، 16:43 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

قالت وكالة الأمم المتحدة للاجئين إن عام 2011 كان قياسيا بالنسبة للتهجير القسري حيث أجبر أكبر عدد من الناس منذ عام 2000 على ترك ديارهم.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قالت وكالة الأمم المتحدة للاجئين إن عام 2011 كان قياسيا بالنسبة للتهجير القسري حيث أجبر أكبر عدد من الناس منذ عام 2000 على ترك ديارهم. وقد أعربت الوكالة في تقريرها الأخير عن قلقها من الأعداد المتزايدة من المهجرين الذين يبقون محصورين في مخيمات لسنوات طوبلة. التفاصيل في تقرير إيموجين فوكس من جنيف.

In 2011, 4.3 million people were forced to flee their homes, the highest number, the UN refugee agency says, in over a decade. Of them 800,000 fled across borders, seeking protection in neighbouring countries. By the end of the year the total number of refugees and internally displaced worldwide stood at 42 and half million people.

The UN refugee agency says this latest report on global displacement shows worrying trends – forced displacement is affecting increased numbers of people, and among the displaced, more and more are having to wait years, even decades, to return home. Overall, Afghanistan accounts for the largest number of refugees, followed by Iraq, Somalia, and Sudan.

The UN refugee agency says it is grateful that, by and large, the international system of protection is being respected, countries are keeping their borders open to those in need. Nevertheless, the UN knows that as the global economic crisis continues, help for refugees is unlikely to be a top political priority – and the refugee agency says, testing times lie ahead.

Vocabulary and definitions

flee

يفر

refugee

لاجئ

borders

حدود

protection

حماية

internally displaced

المهجرين داخليا

global displacement

التهجير حول العالم

trends

أنماط

grateful

ممتن

testing times

ظروفا صعبة

Your comments

*Required Fields

(500 maximum characters)

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك