لا حاجة لبكهام

آخر تحديث:  الاثنين، 2 يوليو/ تموز، 2012، 15:59 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

قال ديفيد بيكهام إنه أصيب بخيبة الأمل بسبب قرار المسؤولين عن كرة القدم في بلاده عدم ضمه إلى فريق بريطانيا لكرة القدم ليلعب ضمن دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في لندن.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال ديفيد بيكهام إنه أصيب بخيبة الأمل بسبب قرار المسؤولين عن كرة القدم في بلاده عدم ضمه إلى فريق بريطانيا لكرة القدم ليلعب ضمن دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في لندن. وكان ديفيد بيكهام أحد أكبر الداعمين لجهود بريطانيا لتنظيم دورة الألعاب الأولمبية هذا العام، ولكن يبدو أن مهاراته الكروية، التي جعلته شديد الشهرة، لا حاجة لها الآن!

David Beckham said he was disappointed by the decision to leave him out of the Great Britain football squad for the twenty-twelve Games, but that there would be no bigger supporter of the team's efforts. A few months ago he thought he had a good chance of being picked for the squad, as he'd made the original shortlist. He revealed today though, that the team's coach Stuart Pearce had rung him with the bad news on Wednesday evening. The thirty-seven-year-old currently plays for LA Galaxy, but his other major role was as a sporting ambassador who helped Britain to secure the Games, and has been enthusiastic about its legacy. Sports fans are divided over the decision. Some support the coach's decision, saying sentiment shouldn't play a part in deciding who represents Britain at the world's greatest sporting event. As a child David Beckham played football on pitches close to where the Olympic Stadium now stands, and was hopeful about the regeneration benefits that the Olympics might bring to the area.

Vocabulary and definitions

disappointed

خائب الأمل، مصاب بخيبة الأمل

supporter

مشجع، داعم

shortlist

القائمة القصيرة

sporting ambassador

السفير الرياضي

legacy

أثر وبصمة

sentiment

العواطف، الأحاسيس

regeneration

إعادة تأهيل

benefits

فوائد

Your comments

*Required Fields

(500 maximum characters)

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك