سرقة النفط في نيجيريا

آخر تحديث:  الأربعاء، 1 أغسطس/ آب، 2012، 17:18 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

تخطط نيجيريا للاستيلاء على ناقلات ننفط في أعالي البحار وموانئ أجنبية. فهي تقول غنها تخسر ما قيمته خمس مليارات دولار سنويا من جراء سرقة نفطها الخام.تيقول أولو سيغون آغاندا إنها تتوقع ان تتخذ إجراءات قريبا. تقرير مراسل الشؤون الافريقية مارتن بلاوت.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

تخطط نيجيريا للاستيلاء على ناقلات ننفط في أعالي البحار وموانئ أجنبية. فهي تقول غنها تخسر ما قيمته خمس مليارات دولار سنويا من جراء سرقة نفطها الخام.تيقول أولو سيغون آغاندا إنها تتوقع ان تتخذ إجراءات قريبا. تقرير مراسل الشؤون الافريقية مارتن بلاوت.

Nigeria has for years suffered from the illegal syphoning off of large quantities of its oil production. The practice, known locally as bunkering, involves tapping into pipelines. The oil is then taken by barge to tankers waiting offshore. These then ship the oil to international markets, where it is sold.

Now Nigeria's Trade and Industry minister, Olusegun Aganga, says President Goodluck Jonathan has ordered the navy and other arms of government to use satellite technology to track the tankers and seize them wherever these illegal shipments are taken.

The Nigerian government says the illegal exploitation of the oil is currently costing the country five billion dollars a year and it is determined to end it. But the practice has gone on for years, with commentators suggesting that the Nigerian navy has been involved and that smugglers are protected by senior politicians. Mr Aganga insisted that these links can be broken and those responsible brought to justice.

syphoning off

شفط - سحب

Bunkering

التموين بالمحروقات من خلال سرقتها

pipelines

خطوط الأنابيب

barge

مراكب نقل مسطحة

tankers

ناقلات النفط

arms

الأسلحة التابعة للجيش

satellite technology

تكنولوجيا الاقمار الصناعية

seize

الاستيلاء

shipments

شحنات

smugglers

مهرات

Your comments

*Required Fields

(500 maximum characters)

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك