لا يزال هناك أطفال خارج المدارس

آخر تحديث:  الأربعاء، 17 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 15:42 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

الملايين من الشباب حول العالم لم تتح لهم الفرصة لإتمام تعليمهم الأساسي وهم في حاجة ماسة إلى "فرصة ثانية" لاكتساب المهارات اللازمة للتوظيف، وذلك وفقا لتقرير من منظمة اليونيسكو.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

الملايين من الشباب حول العالم لم تتح لهم الفرصة لإتمام تعليمهم الأساسي وهم في حاجة ماسة إلى "فرصة ثانية" لاكتساب المهارات اللازمة للتوظيف، وذلك وفقا لتقرير من منظمة اليونيسكو. يذكر كاتبو التقرير حالة وجود حالة من النقص المزمن بين الشباب من مختلف بلاد العالم ويبدو أنه لن يتحسن قريبا. التفاصيل مع مراسل بي بي سي جون ماك مانوس.

The report analyses whether an anti-poverty goal – which focuses on education, and which was set up in the year 2000 – is being achieved. It concludes that two hundred million young people aged between fifteen and twenty-four in developing countries, haven't completed their primary school education, leaving them short of skills and unable to compete for jobs.

Many can't read – even if they have attended school – and more than 70 million teenagers aren't in secondary school. The report makes for grim reading, but it also points out that investing in education can reap both social and economic benefits. Every dollar spent on education can generate more than ten times as much in economic growth, but the dilemma is where to find that initial funding.

Unesco has called on the private sector to help governments and NGO's plug a widening aid gap. In this field, private companies contribute the equivalent of only five per cent of aid at present – the vast majority, Unesco says, coming from just five corporations.

analyses

تحليلات

completed

أتموا (تعليمهم)

compete

ينافس

attended

يحضر

grim

غير مشرق

investing

يستثمرون

reap

يجني (الثمار)

initial

المبدئي

Plug

ملئ (الفراغ)

Chronic Shortage

نقص مزمن

Your comments

*Required Fields

(500 maximum characters)

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك