BBC Arabic
آخر تحديث:  الاحد, 27 ديسمبر/ كانون الأول, 2009, 21:03 GMT

نصر الله يدعو مصر إلى إيقاف بناء الجدار الفولاذي

ألقى الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله كلمة بمناسبة مرور عام على الحرب الإسرائيلية على غزة و ذكرى عاشوراء قال فيها إن التهديدات الإسرائيلية مجرد حرب كلامية ونفسية.

ودعا نصر الله في كلمته إلى رفع الحصار عن سكان قطاع غزة و إيقاف مصر بناء الجدار الفولاذي في جانب الحدود.

واتهم نصر الله مصر "بخنق شعب كامل" من خلال بناء جدار فولاذي تحت الأرض يهدف إلى منع تهريب البضائع والأسلحة إلى غزة.

وأضاف قائلا "قبل عام قلنا لمصر كلمة حق وشتمنا... واليوم اضافة الى الحصار اخبار عن جدار فولاذي وعن تدفق للمياه في الانفاق للقضاء على بقية الشرايين الضيقة التي تعطي بعض حياة لغزة وبعض الامل لغزة".

وقال "نناشد اليوم الحكومة في مصر والقيادة في مصر ان توقف الجدار واغراق الانفاق وان تفك الحصار والا فيجب ان تكون موضع ادانة كل العرب وكل المسلمين وكل شرفاء واحرار هذا العالم ولا يجوز السكوت الظالم على حصار شعب بكامله ايا تكن الحجج والاعذار".

وقال نصر الله "اننا ندعو في يوم الانتصار للمظلوم الى رفع الحصار نهائيا عن قطاع غزة المحاصر والمعذب".

وتساءل "ما هي هذه الامة.. امة المليار واربعمائة مليون مسلم.. امة مئات الملايين من العرب الذين يتفرجون على مليون ونصف مليون فلسطيني في قطاع غزة يعيشون منذ سنوات وخصوصا بعد العدوان في العام الماضي في ظروف قاسية خارج البيوت المهدمة وفي اوضاع معيشية قاسية ويحكم الحصار وهذا العالم الاسلامي والعربي يتفرج ويجامل ويخشى ان يقول كلمة الحق".

وردا على التهديدات الاسرائيلية المتكررة بشن حرب محتملة على لبنان قال نصر الله "بطبيعة الحال الماهية الحقيقية لاسرائيل هي العدوان والتهديد ولكن الزمان اختلف والايام هذه غير تلك الايام. في الماضي كانت تفعل اكثر مما تتكلم واليوم تتكلم اكثر مما تفعل لانها لم تعد قادرة على الفعل كما كانت في الماضي".

واضاف "اليوم يهددونا بالحرب. قد لا تكون هناك حرب لا السنة ولا خلال كل السنوات الاتية وقد يكون هذا التهديد كله حربا نفسية... ولكن نحن اصحاب تجربة طويلة وعريضة وعريقة في مقاومة اسرائيل واحتلالها وتهديدها وحروبها. في اليوم العاشر من محرم نستعيد الادبيات الحسينية والكربلائية لنقول للصهاينة انتم تكررون اخطاء الماضي فنحن قوم لا يخيفنا ولا يرعبنا التهديد بالقتل".


من جهة أخرى شدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله على اهمية الوحدة الداخلية في لبنان وتجاوز مرحلة الانقسامات.

وخص نصر الله في خطابه المسيحيين الذين دعاهم إلى التعاون مع بقية الطوائف اللبنانية وتنظيم البيت الداخلي قائلا" أدعوهم إلى قراءة دقيقة للمتغيرات الدولية ولحسابات المصالح، وكيف تنعقد التسويات الدولية والإقليمية وعلى حساب من".

وأكد نصر الله على تعاون الحزب مع بقية القوى اللبنانية وتعهد بصيانة أمن البلاد.

يشار إلى ان التوتر تصاعد بين مصر وحزب الله المدعوم من ايران منذ العام الماضي عندما اتهم نصر الله القاهرة بالتواطؤ مع اسرائيل في حصارها لقطاع غزة.

وتحاكم مصر 26 شخصا ينتمون الى ما يسمى "خلية حزب الله" بعد اتهامهم بالعمل على زعزعة امن البلاد ونقل اسلحة الى قطاع غزة ونشر التشيع في البلاد.

وكان نصر الله اعلن ان احد المحاكمين اللبناني، محمد يوسف أحمد منصور، المعروف باسم سامي شهاب هو عنصر من حزب الله ارسل الى مصر للاشراف على نقل الاسلحة الى حماس في غزة لكنه نفى أن تكون الخلية تنوي الحاق الاذى بمصر.