نائب برلماني استرالي يستخدم سائقه الرسمي لنقل كلابه

مصدر الصورة facebook
Image caption يقول ستيف هربرت إن ضغوط وظيفته الوزارية ادت الى ارتكابه هذا الخطأ

اعتذر نائب برلماني استرالي بعد ان تبين انه كان يستخدم سيارته الحكومية التي ينفق عليها من المال العام لنقل كلابه مسافة 120 كيلومترا الى منزله الريفي من مسكنه في العاصمة ملبورن.

فقد نشرت صحيفة هيرالد صن الاسترالية ما مفاده ان ستيف هربرت، المكلف بحقيبة وزير العقوبات في ولاية فكتوريا، استخدم سيارته الحكومية وسائقها لنقل الكلبين (باتش) و(تيد) الى منزله الريفي.

وفي رد فعله على هذا الخبر، قال رئيس حكومة الولاية دانيال اندروز إنه اصيب بخيبة امل واحباط ازاء هربرت ولكن لن تتخذ اي اجراءات انضباطية او تأديبية بحقه.

"مهمة صعبة حقا"

وكان هربرت اعترف مساء الاربعاء بأن رحلات نقل الكلبين من ملبورن الى بلدة ترنتهام الواقعة في وسط ولاية فكتوريا لم تكن متوافقة مع تطلعات المواطنين.

وقال الخميس "القيام بواجب وزاري رفيع مهمة صعبة حقا، واحيانا يرتكب المرء اخطاء وكان هذا خطأ."

واضاف بأن مسؤوليات منصبه الوزاري "عاثت فسادا بترتيباته المنزلية."

ولكن اندروز أكد انه بالرغم "من ان خطأ قد ارتكب"، فإنه مطمئن الى ان هربرت قد تعلم درسا وانه لن يعيد الكرة.

الا ان زعيم المعارضة ماثيو غاي قال إنه ينبغي على هربرت ان يقال من منصبه، واضاف "يجب على هذا الوزير ان يذهب، فقد اكتشف وهو يستغل منصبه."

مصدر الصورة facebook
Image caption الكلبان باتش وتيد

سلسلة من الفضائح

ويأتي الحادث الاخير بعد مرور عام واحد على استقالة برونوين بيشوب من منصب رئيسة البرلمان إذر فضيحة فساد تتعلق بمصروفاتها.

فقد كانت بيشوب استخدمت ما قيمته 5 آلاف دولار من الاموال العامة لتأجير طائرة مروحية استخدمتها لحضور حفل لجمع التبرعات السياسية، في بلدة غيلونغ التي لا تبعد عن ملبورن الا بـ 65 كيلومتر. كما قدمت مطالبات بتقاضي مبالغ لحضور حفلات زفاف بعض من زملائها.

وادت استقالتها بعد اسابيع من الضغوط الى اعادة النظر في نظام النفقات البرلمانية.

وكان النائب العمالي سام داستياري قد اجبر على التخلي عن مسؤولياته البرلمانية الشهر الماضي بعد ان تبين انه سمح لمتبرعين صينيين بدفع مبالغ نيابة عنه.