لماذا يعرف أول يوم عمل في السنة الجديدة باسم "يوم الطلاق"؟

قلب من الورق ممزق إلى نصفين مصدر الصورة Getty Images
Image caption تبدأ الخطوات الأولى للطلاق في يوم العمل الأول من السنة

"يوم الطلاق" هذا ما يطلقه محامو الشؤون العائلية على أول يوم اثنين في شهر يناير / كانون الثاني بسبب الارتفاع الحاد في عدد الأشخاص الذين يطلبون مشورة فيه حول أفضل الطرق لإنهاء علاقة زوجية .

لكن ما الذي يحدث في الفترة التي يفترض أن يغلب عليها المرح ويدفع الأزواج للانفصال؟

يعتقد 55 في المئة من الأشخاص الراشدين في المملكة المتحدة أن فترة أعياد الميلاد ورأس السنة تشهد الكثير من التوتر الإضافي، وتلقي بظلالها على العلاقات، وفقا لمنظمة "ريليت" وهي منظمة خيرية بريطانية مختصة بالعلاقات.

لا أحد يقول إن أعياد الميلاد هي ما تؤدي إلى الطلاق، لكن في حال وجود مشاكل فإن الضغط الإضافي الذي تجلبه الأعياد والذي بدوره يتسبب في جدل وخلافات يضاف إلى الشروخ الموجودة اصلا ، كما يقول سيمون بوز ، المستشار لدى منظمة "ريليت".

نتيجة لذلك فإن عددا متزايدا من العائلات التي تتعرض لضغوط تفوق قدرتها على الاحتمال خلال فترة الأعياد تتصل بالمظمة المذكورة في شهر يناير/كانون الثاني من كل سنة.

بالإضافة إلى ذلك تلقت خدمة الطلاق عبر الإنترنت طلبات بين أعياد الميلاد والسنة الجديدة، بينها 13 طلبا يوم عيد الميلاد.

وتفيد دراسة أعدتها منظمة "أميكابل" وهي منظمة تقدم الدعم لطالبي الطلاق أن أكثر من 40500 شخص في المملكة المتحدة سيستخدمون محركات البحث للحصول على معلومات عن كلمة "طلاق" خلال شهر يناير/كانون الثاني.

ما الذي يحدث قبل يناير/كانون ثاني ؟

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يمكن أن يؤدي الجدل حول تكاليف الإجازة إلى مشاكل

من الواضح أن شهري ديسمبر/كانون أول ويناير/كانون ثاني يشهدان الكثير من التوتر في المشاعر، وحيث يقضي الأزواج أوقاتا أطول معا، كما تقول كيت دالي ، المؤسسة المشاركة لمنظمة "أميكابل".

قد يحاول بعض الأزواج بذل جهود إضافية للمحافظة على علاقة متأزمة مراعاة لمصلحة الأطفال أو العائلة، كما يرى آخرون في فترة الأعياد فرصة أخيرة لمحاولة إنقاذ علاقتهم.

وكثر ما يتجنب الأزواج الدخول في نقاشات صعبة في فترة الأعياد، حين يكون التركيز على العائلة.

لكن إذا كانت علاقتك مع شريكك في أسوأ حالاتها فإن كل يوم إضافي تقضيانه معا دون مشاغل الحياة اليومية، قد تشعر بأنه لا ينتهي أو في أسوأ الأحوال لا يحتمل.

كذلك فإن الضغوط المالية والعائلية في هذه الفترة، ستزيد من تأزم العلاقة بل ستفتح الطريق أمام مشاكل عائلية سابقة.

وبحلول نهاية الشهر لن تكون مفاجأة أن يحس الكثيرون أنهم ليسوا سعداء وتأتي فكرة الانفصال.

ويتضح من الإحصاءات أن فترات نهاية إجازة الصيف تشهد ارتفاعا مماثلا في الاستفسار عن الانفصال.

وعد العام الجديد

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الكثيرون يرون في السنة الجديدة فرصة لبداية جديدة

ينظر إلى بداية العام الجديد على أنه الوقت الذي يتأمل فيها الشخص في حياته المستقبلية وإمكانية تحسينها وبداية حياة جديدة.

إذا أحس شخص أنه عالق في علاقة سيئة أو وضع سيء فإنه قد يفكر أنه لا يريد أن يبقى في نفس الوضع لسنة أخرى.

للأسف يشعر بعض الأزواج أن ليس هناك خط رجعة فيقرر الانفصال بطريقة ودية وسريعة، كما تقول دالي.

وشهد أول يوم عمل في عام 2018 أكبر عدد من الاستفسارات حول الطلاق، بحسب بيانات "أميكابل".

هذه البيانات تطابق ما رصدته منظمة "ريليت" الخيرية التي تزيد الاستفسارات التي تتلقاها في مطلع عام بنسبة 13 في المئة عن طريق الهاتف، ونسبة 58 بالمئة على شبكة الانترنت.

لكن المنظمة تشير إلى أنه في حال توفر الدعم الكافي يستطيع بعض الأزواج إنقاذ العلاقة، أو ربما الحصول على الطلاق بطريقة أفضل.

نصائح لكيفية تجنب النزاعات

مصدر الصورة Getty Images
Image caption حاولوا اقتناص أي فرصة للاسترخاء

كل العلاقات تتطلب بذل الجهد، لكنكم لستم بمفردكم.

إذا كنتم تخططون للقيام بإجازة عائلية طويلة فهناك منظمات مثل "ريليت" تقدم نصائح من أجل إجازة خالية من جدال قد يفضي إلى الطلاق.

  • اتفقوا على الميزانية، إجلسوا مع الشريك للاتفاق على المكان الذين تريدون قضاء عطلة أعياد الميلاد أو الإجازة السنوية فيه، وما هي الميزانية المتاحة، والاتفاق على المبلغ الذي تريدون إنفاقه. هذا قد يتطلب قبول حلول وسط.
  • وزعوا المهام، ناقشوا ما يجب عمله كشراء الهدايا وترتيب المنزل وإعداد الطعام وتزيين البيت. وزعوا المهام بناء على المهارات والاهتمامات وأعطوا الأطفال فرصة اختيار كيف سيساهمون في كل هذا.
  • افصلوا بين الوقت الذي تقضوه مع الجماعة والوقت الخاص الذي تقضونه بمفردكم. ادخلوا غرفتكم الخاصة واستمتعوا بعناق ، أو استيقظوا مبكرا ومارسوا رياضة العدو معا . من الضروري توفير فرصة للاسترخاء.
  • كرسوا اهتماما متساويا للجميع، قد يكون هناك أشخاص تفضلونهم أو طفل مقرب لكم بشكل خاص لكن حاولوا تكريس وقت للجميع حتى لا يحس أحد بالإهمال.
  • لا تجعلوا الأمور تتفاقم. إذا فعل الشريك شيئا يزعجكم، اطلبوا منه فرصة للحديث على انفراد لا أمام العائلة، وإذا كان هناك ضيوف فاخرجوا إلى الحديقة.
  • لا تشربوا الكثير من الكحول، لأنه قد يساهم في تعقيد الأمور، خاصة إذا لم يكن الحديث سلسا أو في حال أزعجكم شخص ما للأسف، استهلاك الكحول مع وجود مزاج سيء هو الوصفة الأمثل لأعياد ميلاد أبعد ما يمكن عن المرح والسعادة.

كيف تحصلون على نصائح جيدة....

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أمور الطلاق تسير بسلاسة إذا كان الطرفان مطلعين على القضايا المتعلقة به
  1. سيتطلب الأمر وقتا طويلا في حال إلحاحك على الشريك. في بداية عملية الطلاق ستتباين المشاعر، فالشخص الذي بدأ التفكير في الطلاق سيكون في المقدمة، أما الشريك فقد يكون في حالة صدمة أو غضب. امنح شريكك وقتا كافيا ليلحق بك أو فكر في خيارات أخرى كطلب المشورة والدعم لمواجهة حالة الحزن.
  2. التفاوض يجب أن يكون من موضع معرفة ولا يتأثر بالعاطفة. إذا فعل الطرفان ذلك وكانت التوقعات واقعية ستكون معكما فرصة للتوصل إلى اتفاق بدون تكاليف قانونية باهظة. في معظم الحالات لن يستطيع أي منكما الاستمرار بالحياة في نفس المستوى الذي كان عليه أثناء الزواج. وهذه النقطة من المهم الاقتناع بها لأنها كثيرا ما تسبب صدمة.
  3. اتفقوا مع الشريك على إطار زمني، فإذا طالت عملية الطلاق أكثر مما يجب، كثيرا ما تؤدي إلى تعقيدات. الشخص الذي طلب الطلاق يصاب بالإحباط والغضب، بينما يحس الشريك بأنه ضحية التنمر وتختلط الأمور عليه.من الضروري السيطرة على هذه المشاعر.
  4. من الضروري حصر الممتلكات من أجل اقتسامها، ومن الضروري إعداد قائمة بالممتلكات والديون .
  5. لا تتعجلوا الذهاب إلى محام، هناك طرق كثيرة للانفصال، وكل عائلة تلائمها طريقة مختلفة عن الأخرى. الانفصال الاقل تكلفة يكون بالحصول على المعلومات القانونية أولا، وكثيرا ما تكون مجانية، وخذوا الوقت الكافي للتفكير بالتفاصيل.
  6. ركزوا على التفكير في المستقبل لا الماضي. غيروا موضوع الحديث من "كيف نقتسم ممتلكاتنا" إلى "ماذا علينا أن نعمل لنكون سعداء في المستقبل".وإذا كان لديكم أطفال ليكن التركيز فيما يجب فعله حتى يكون الأطفال سعداء. لا تهدروا وقتكم وطاقتكم وأموالكم للجدل.