رحاب عازار - عازفة عود من مدينة حمص السورية
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

رحاب عازار - عازفة عود من مدينة حمص السورية

في بيت رحاب عازار في مدينة حمص السورية، كان لآلة العودة مكانة خاصة. تقول عازار:" أبي يعزف العديد من الآلات لكن بشكل أساسي العود. وأمي تعزف العود."

أول عود تعلمت رحاب العزف عليه كان من صنع والدها وكان عمرها سبع سنوات.

كان من المفروض أن تصبح رحاب صيدلانية. لكنها اكتشفت أنه لا يمكنها الابتعاد عن الموسيقى.

بعد المدرسة الثانوية، دخلت رحاب قسم الصيدلة بجامعة حمص. لكنها تركت الصيدلة بعد ثلاث سنوات وانتقلت إلى المعهد العالي للموسيقى في دمشق بدون أي شعور بالندم. وتخرجت عام 2014.

ترى رحاب أن هيمنة الرجال في مجال عزف العود وباقي المجالات بدأت تتراجع. تقول " إن المرأة تستعيد وجودها بجميع مجالات الحياة ومنها الموسيقى والعود".

في أيلول/سبتمبر 2015 ، انتقلت رحاب من سوريا إلى بريطانيا لتدرس التربية الموسيقية في إحدى أفضل جامعات لندن "يو سي إل" من خلال منحة دراسية بريطانية "تشيفنينغ".

تقول عازار إن البدايات لم تكن سهلة رغم فرص العزف التي أتيحت لها. ولكنها سرعان ما اكتشفت أن أغلبية الحفلات هي حفلات خيرية تحت شعار سوريا ولكنها لا تخدم السوريين في الداخل الذين يعانون من " الظلمة، والبرد، والخطر، والموت". وأضافت أنه من المهم أن يراعي الفنان مشاعر الناس.

تقرير ريما مروش.