هل تمهد وثيقة حماس لتقارب مع حركة فتح؟
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هل تمهد وثيقة حماس لتقارب مع حركة فتح؟

تراوحت ردود الفعل الفلسطينية على وثيقة حركة حماس الجديدة، بين الترحيب والتقليل من شأنها.

وقالت حركة فتح إن بنود الوثيقة سبق وأن وردت خلال لقاءات سابقة مع مسؤولي حماس، فيما وجد البعض الأخر في الوثيقة خطوة تمهد للتقارب الفكري بين الفصيلين الكبيرين في الساحة الفلسطينية.

وقد أعلنت حركة حماس قبولها بإقامة دولة فلسطينية واحدة، عاصمتها القدس، على حدود عام 1967 دون الاعتراف بإسرائيل.

وجاء ذلك ضمن ما قالت الحركة إنها "وثيقة مبادىء سياسة جديدة" كشفت عنها خلال مؤتمر صحفي موسع في العاصمة القطرية الدوحة بحضور عدد كبير من قيادات الحركة كما تواصل الحضور مع عدد آخر من قيادات الحركة في قطاع غزة.

تقرير إيمان عريقات.