#الأزمة_الخليجية .. حرب الهاشتاغات تشتعل على تويتر

ما تزال الأزمة الخليجية، تحتل نصيب الأسد من تعليقات المغردين العرب. فلم تنته حرب الهاشتاغات منذ بداية الأزمة، إذ دشن مغردون عرب مجموعة هاشتاغات عكست تباينا في آرائهم إزاء ما يحدث.

مصدر الصورة Getty Images

وقد احتل هاشتاغ #انفراج_الازمه_الخليجيه، مركزا متقدما في لائحة الهاشتاغات الأكثر تداولا على مستوى العالم، إذ ظهر في أكثر من 60 ألف تغريدة.

ودعا مطلقو الهاشتاغ كافة الأطراف الخليجية باحتواء الأزمة والجلوس إلى طاولة الحوار والاستجابة للوساطة الكويتية.

وانقسم المتفاعلون مع الهاشتاغ بين مؤيد للمصالحة وبين رافض لها.

الرافضون للمصالحة اتهموا قطر بتمويل الإرهاب وبزعزعة أمن المنطقة، وبإطالة أمد الأزمة. كما ذيل بعض المغردين المعارضين للمصالحة تعليقاتهم بهاشتاغ #تمويل_قطر_للارهاب.

وسجل الهاشتاغ حوالي 300 ألف تغريدة، انقسم خلالها المغردون بين مهاجم ومدافع عن قطر.

وعلق المغرد معاذ بالقول: "السعودية ثابتة في مواقفها ولن تحل إلا بإلتزام قطر بالشروط سبق أن تعهدت للسعودية في 2014 والمؤمن لايلدغ من جحر مرتين #انفراج_الازمه_الخليجيه."

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وتوقع مغردون آخرون أن تطول مدة الأزمة، إذ رأوا أنها تسير في منحى تصاعدي، خاصة بعدما أدرجت السعودية والإمارات والبحرين ومصر 59 شخصية و12 كيانا لهم صلات بالدوحة على قوائم الإرهاب، وتمسك قطر بسياساتها الخارجية، على حد قولهم.

فكتب صاحب حساب" تحليلات سياسية" #انفراج_الازمه_الخليجيه ليس هناك حل للأزمة هو الجلوس للتفاوض السعودية قبلت التفاوض ولا أعتقد أن قطر سوف تتنازل لأن المطالبات تكلفتها عالية."

مصدر الصورة Twitter

كما فسر مغردون آخرون خطاب ترامب الأخير بخصوص الأزمة الخليجية على أنه إعلان لبداية تغيير حتمي في المنطقة وتكهنوا بحدوث "تدخل عسكري" في قطر.

فقد وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قطر بأنها داعم تاريخي للإرهاب، ودعا دول الخليج ودول الجوار لاتخاذ المزيد من الإجراءات لمكافحة الإرهاب.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

حذر قطاع آخر من المغردين من ما أسموه بتكرار سيناريو العراق وتهديم البيت الخليجي وتحويل المنطقة بأسرها إلى دمار.

ورأى هؤلاء المغردون أن ما يحدث سيخدم مصلحة إسرائيل و إيران.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وعلى النقيض ، دافع المغرد ناصر البورسان عن سياسات قطر، فكتب يقول " الذي موّل انقلاب تركيا نفسه الذي موّل انقلاب السيسي ونفسه الذي يدعم حفتر وهو الذي يريد اليمن يمنين وهو نفسه الذي يتآمر على قطر."

بينما غرد يوسف أحمد " قد نتفق أو نختلف مع #قطر في سياسات كثيرة، لكن يكفي أنها الدولة العربية الوحيدة التي دعمت خيار الشعوب ضد الظلم #قطع_العلاقات_مع_قطر."

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

اشتباك على تويتر بين المغردين السعوديين والأتراك

وكان مغردون خليجيون أطلقوا هاشتاغ #مقاطعة_المنتجات_التركية، دعوا من خلاله إلى مقاطعة المطاعم والبضائع التركية.

وأرجع المشاركون في الهاشتاغ الحملة إلى موافقة البرلمان التركي على إرسال قوات تركية إلى قطر، بالتزامن مع تأزم علاقتها مع جيرانها الخليجيين.

مصدر الصورة Twitter

في المقابل، أطلق مغردون أتراك هاشتاغ بعنوان #BuSeneHaccaGitmiyoruz أو ما ترجمته #هذه_السنة_لن_نذهب_للحج. وقد ظهر الهاشتاغ في أكثر من 20 ألف تغريدة.

مصدر الصورة Twitter

#الامارات_ستنظم_كاس_العالم_2022

كما راج استخدام هاشتاغ بعنوان "الإمارات ستنظم كأس العالم 2022"، بين المغردين الإماراتيين والقطريين.

فقد انبرى المغردون الإماراتيون في تعداد الأسباب التي تجعل بلادهم قادرة على استضافة كأس العالم، بشكل أفضل من قطر، حسب وصفهم.

من جهة أخرى، سخر نشطاء قطريون، من الهاشتاغ وطالب مغردون العرب الجميع بدرء الخلافات والابتعاد عن الاستفزاز.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

ولم تنته حرب الهاشتاغات بين المغردين، حيث شاع استخدام هاشتاغ "#كذب_قناه_الجزيرة " في أوساط المغردين العرب.

وفي الوقت الذي شن فيه مغردون هجوما لاذعا على قناة الجزيرة، وصف آخرون تلك الهجمات بـ "العبثية"، في حين دعا آخرون إلى إنهاء الأزمة ودعم الانسياق وراء "الأخبار الكاذبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تهدف إلى إيقاظ الفتنة في العالم العربي"، حسب قولهم.