ساعة بيغ بن تدق لآخر مرة قبل صمت لأربع سنوات
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ساعة بيغ بن تدق لآخر مرة قبل صمت لأربع سنوات

دقت ساعة بيغ بن الشهيرة في لندن، في تمام منتصف نهار يوم الاثنين، آخر دقاتها قبل أن تصمت لأربع سنوات خلال أعمال ترميم لأجزائها والبرج المحيط بها.

وستتخلل فترة الصمت هذه مناسبات محدودة ستسمع فيها دقات بيغ بن مثل ليلة رأس السنة، و"أحد الذكرى"، وهو ثاني يوم أحد من شهر نوفمبر/تشرين الثاني من كل سنة، المخصص لتخليد ذكرى الجنود القتلى خلال الحربين العالميتين.

ويهدف إسكات صوت الساعة الشهيرة إلى حماية سمع العمال الذين سيكونون قريبين جدا منها خلال أشغال الترميم.

وقد أثار الموضوع جدلا واسعا في بريطانيا، حتى أن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، قالت إن عدم سماع دقات بيغ بن حتى عام 2021 "لا يمكن أن يكون صائبا"، داعية إلى مراجعة الأمر. وأكد مجلس العموم البريطاني أنه سيعيد النظر في المدة استجابة لـ"للقلق" الذي نقل إليه.

وقد ظل الجرس الكبير لساعة بيغ بن، - الذي يزن 13.7 طنا - يدق كل ساعة منذ 157 عاما، مع فترات توقف قصيرة كانت آخرها سنة 2007 للصيانة.

مواضيع ذات صلة