مغردون : " علي عبد الله صالح ينقلب على الحوثي."

على وقع المعارك الدائرة في صنعاء بين الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ودعوته إلى فتح صفحة جديدة مع السعودية، ضج موقع تويتر بعشرات هاشتاغات التي تفاعلت مع الأحداث.

تشغل التطورات المتسارعة في اليمن الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية بالقراءات والتساؤلات: إلى أين تتجه الحرب في اليمن؟ و هل من تسوية تلوح في الأفق؟ وما هو مصير الثورة؟

تشارك المغردون هذه التساؤلات عبر عدة هاشتاغات أبرزها: #الثوره_اليمنيه_الثانيه و#لا_حوثي_بعد_اليوم و#صنعاء_العروبة_تنتفض التي وردت في أكثر من 60 ألف تغريدة.

مصدر الصورة MOHAMMED HUWAIS

يأتي هذا بعدما دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إلى فتح صفحة جديدة وبدء حوار مع التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

وأعقبت هذه الدعوة تجدد المواجهات المسلحة مساء الجمعة في صنعاء بين الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح.

وبين الحوثي والصالح ، انقسم مغردون إلى ثالثة أقسام، دعم الأول تحرك صالح ضد الحوثيين واعتبروه بداية لثورة اليمنية ثانية لتحرير البلاد من النفوذ الإيراني، وفق قولهم.

كما هلل هؤلاء المغردون بما يحدث واعتبروه خطوة لحل الأزمة في اليمن وعودته إلى الحضن العربي.

أما الفريق الثاني من المغردين، فأعرب عن مساندته للحوثيين واستنكر الاقتتال بين حلفاء الأمس، قائلين إن هذا العداء لن يصب إلا في مصلحة قوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

وانتقدوا عبد الله صالح و اتهموه بالخيانة والخضوع للسعودية.

في حين رأى فريق ثالث أن ما يجري سينهي وجود الثورة اليمنية، وسيكرس سلطة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الذي قمع اليمنيين لسنوات، وفق تعبيرهم.

وحذر بعضهم من أن تصاعد القتال سيزيد من معاناة المدنيين في اليمن وناشدوا كافة فصائل النزاع بدرء الخلافات لتنجب حرب طائفية بالبلاد.

من ناحية أخرى، انبرى مغردون عرب إلى تقديم قراءاتهم للتطورات في اليمن وتوقعوا أن تفرز تحالفا جديدا بين السعودية وعلي عبد الله وبالتالي تقصي هادي عبد ربه من المشهد السياسي.

وشبه نشطاء ما يحدث بالمسرحية بينما وصفها آخرون بالصفقة الإقليمية وأشاروا إلى احتمال وجود اتفاق سري بين إيران ودول في المنطقة، في حين رأى البعض الآخر التطورات أنها "انقلاب في موازين القوى".

وأسفر النزاع اليمني عن مقتل أكثر من 8650 شخصا وتسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة.