هيومن رايتس ووتش تتهم الجيش البورمي باستمرار تدمير منازل الأقلية المسلمة
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

" زعيمة بورما وافقت على عمليات قمع أقلية الروهينجا "

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش أن الجيش في مينامار استمر في تدمير منازل الروهينجا المسلمين.

وباستخدام صور الأقمار الاصطناعية تمكنت المنظمة من تحديد 40 قرية للروهينجا حرقت حديثاً.

وفي وقت سابق قال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الانسان زيد بن رعد الحسين إنه يعتقد أن الحاكمة الفعلية لمينامار أونغ سان سوتشي وافقت على عمليات القمع بحق أقلية الروهينجا المسلمة.

ولفت الحسين إلى أن القرار بشأن تنفيذ هذه العمليات لابد وأنه اُتخذ على أعلى مستوى بالنظر إلى حجم هذه العمليات التي أودت بحياة الآلاف وأدت إلى تشريد مئات آلاف آخرين

مواضيع ذات صلة