حكاية مغربية غادرت لاستعادة أحفادها من تنظيم الدولة
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حكاية مغربية غامرت لاستعادة أحفادها من تنظيم الدولة

لا يزال الغموض يلف مصير المئات من عائلات مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الموجودين في مخيمات خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال البلاد، خاصة بعد قرار الادارة الاميركية سحب قواتها من هناك.

نحو الف وخمسمئة من النساء والاطفال الذي قتل أباءهم وازواجهم او اعتقلوا خلال المعارك ضد التنظيم، ترفض غالبية الدول التي يتحدرون منها السماح لهم بالعودة.

بي بي سي التقت مسنة مغربية تكبدت مشقة السفر إلى الرقة قبل اكثر من عامين لاستعادة عائلة ابنها الذي قتل هناك في قصف للتحالف، وعلقت هناك منذ ذاك الحين.

تقرير فراس كيلاني