وزير تركي: تقرير بي بي سي حول تشغيل اطفال سوريين "ينم عن سوء نية"

Image caption كشفت بي بي سي عن تشغيل الاطفال السوريين في تركيا في برنامج "بانوراما"

اعتبر وزير العمل والضمان الاجتماعي التركي محمد مؤذن أوغلو، أن ما نشرته بي بي سي، حول تشغيل بعض ورش الملابس في تركيا أطفالا سوريين، "ينم عن سوء نية، ولا يتماشى مع أخلاقيات مهنة الصحافة."

وفي تصريحات صحفية له اليوم في مدينة أنطاليا جنوبي تركيا، قال مؤذن أوغلو إن وزارته طلبت من هيئة بي بي سي أن تمنحها عناوين الورش التي قالت إنها تشغل أطفالا سوريين، إلا أن الهيئة لم تمنحها أي معلومات حول الموضوع، ورفضت التواصل مع الوزارة.

وأضاف مؤذن أوغلو أن خبر البي بي سي تحدث عن عمل أطفال سوريين في ورش تنتج ملابس لصالح علامات تجارية عالمية، إلا أن الشركة التي تشرف على الإنتاج لتلك العلامات التجارية في تركيا، أعلنت أن المكان الذي يقوم بالإنتاج لصالحها لا يعمل به أطفال، وهو بمثابة تكذيب دولي لما ورد في الخبر.

وقال الوزير إنه يمكن لـ "بي بي سي" نشر خبر عن فتح تركيا أبوابها لحوالي 3 ملايين سوري، مشيرا أن تركيا قدمت مساعدات بقيمة أكثر من 10 مليارات دولار للعائلات السورية خلال حوالي 5 سنوات.

وأفاد مؤذن أوغلو بوجود مشكلة عمالة أطفال في تركيا، تعمل وزارته على مكافحتها، قائلا: "لو نُشر خبر عن عمالة الأطفال في تركيا لتفهمت ذلك، أما أن تنشر أخبار عن الأطفال السوريين أو أطفال جنوب شرقي تركيا، فأعتقد أن الأمر يتضمن نية سيئة."

المزيد حول هذه القصة