الأكراد يسلمون صحفيا يابانيا اعتقلوه قبل 3 أسابيع للاشتباه في دعمه تنظيم الدولة الإسلامية

مصدر الصورة Reuters
Image caption تسونيوكا أثناء تغطية معركة استعادة الموصل (الصورة التقطت في أواخر أكتوبر/ تشرين أول الماضي)

سلمت السلطات في إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بالحكم الذاتي شمال البلاد صحفيا يابانيا اعتقلوه الشهر الماضي.

وكان الأكراد قد اعتقلوا كوسوكي تسونيوكا واسمه الحركي شامل تسونيوكا للاشتباه في تقديمه دعما لتنظيم الدولة الإسلامية في 17 من شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي وذلك حسب بيان أصدرته السلطات الكردية شمال العراق.

وأكد البيان أن تسونيوكا تعرض للاعتقال قرب جبل زرداك الاستراتيجي شرق مدينة الموصل التي يسيطر عليها التنظيم.

وأضاف أن قوات مكافحة الإرهاب الكردية تأكدت من قيامه بالاتصال بقيادات في التنظيم عبر هاتفه النقال.

ويعرف تسونيوكا بأنه صحفي متخصص في شؤون الشرق الأوسط ويبلغ من العمر 47 عاما.

وأوضح البيان أن السلطات الكردية استمرت على تواصل مع الحكومة اليابانية بخصوص ظروف وملابسات اعتقال مواطنها قبل أن تقوم في النهاية بتسليمه لطوكيو.

وأكدت الإدارة الكردية أن تسونيوكا استقل الطائرة من مطار اربيل صباح الإثنين متجها إلى العاصمة اليابانية.

ويخوض الجيش العراقي والقوات المعاونة له ومنها قوات البيشمركة الكردية معارك قوية سعيا لاستعادة السيطرة على الموصل آخر المعاقل الرئيسية للتنظيم في العراق.

وفقد التنظيم السيطرة على مدينتي الرمادي و الفلوجة قبل أشهر.

ووصفت الصحف المحلية تسونيوكا لدى القبض عليه بأنه صحفي أجنبي قدم إلى المنطقة لتغطية معارك استعادة الموصل.

وفور تحريره نشر تسونيوكا تعليقا على شبكة تويتر قال فيه "حررت الآن أشكركم جميعا".

وقال تسونيوكا إنه اعتقل بسبب وجود سلسلة مفاتيح تحمل شعار تنظيم الدولة الإسلامية بحوزته موضحا أنه حصل عليها أثناء رحلة عمل سابقة.

المزيد حول هذه القصة