قصة رجل فقد 27 فردا من أسرته في غارة جوية في اليمن

Abdullah al-Ibbi مصدر الصورة Ayman al-Ibbi
Image caption فقد عبد الله الإبي ثلاثة أجيال من أسرته في غارة جوية

كانت الحرب في اليمن قد بدأت قبل نحو شهرين عندما جلس عبد الله الإبي يتناول وجبة العشاء مع زوجتيه وأطفاله وأحفاده. وفي لحظة انقلب عالمه رأسا على عقب.

أسفرت غارة جوية ضربت منزل عبد الله عن مقتل 27 فردا من أفراد أسرته، ونجا عبد الله لكنه لم يعلم بمقتل أفراد أسرته إلا بعد ستة أسابيع في المستشفى.

ويتذكر قائلا : "لولا خوفي من الله لأقدمت على الانتحار في تلك اللحظة. كنت سأقفز من المبنى، لكن الله ألهمني الصبر".

كانت الأسرة تعيش في منطقة صعدة، معقل الحوثيين، والتي أصبحت هدفا للقصف الجوي من جانب قوات التحالف بقيادة السعودية التي تدعم الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي.

ضربت الغارة الجوية منزلهم في منتصف الليل، حسبما قال عبد الله، وظل عمال الإنقاذ يعملون بجرافاتهم حتى الصباح لانتشال الجثث المدفونة تحت الركام. كان من بينهم 17 طفلا، أصغرهم إيناس، حفيدة عبد الله، وكان عمرها شهرا واحدا.

وخرج ثلاثة من أبنائه الكبار أحياء من الهجوم.

ومنذ أن بدأت الحرب في اليمن في شهر مارس عام 2015، دفع المدنيون ثمنا باهظا بعد أن سقط ما يربو على أربعة آلاف مدني، أغلبهم راحوا ضحية غارات جوية بقيادة السعودية، بحسب الأمم المتحدة.

مصدر الصورة Ayman al-Ibbi
Image caption الأطفال الضحايا من اليسار: إيمان، إبراهيم، منى، يعقوب، زكريا، إسحق، وإسماعيل يتقدمهم في المنتصف
مصدر الصورة Ayman al-Ibbi
Image caption إسماعيل، أصغر أبناء عبد الله، قتل وكان عمره عامين.

باقون في الذكريات

يقضي عبد الله معظم الوقت بمفرده الآن، وهو يعيش في غرفة في مسجد محلي. ويتطلع لزيارة من أبنائه الذين يعيشون في أماكن أخرى في المدينة.

وتمضي الليالي عليه بصعوبة، لاسيما وأنه يعاني من إصابات مستديمة في رأسه وعموده الفقري وفكه، كما يحتاج إلى علاج غير متوفر في صعدة، لكن الألم الجسدي ليس هو وحده ما يجعله مستيقظا.

مازالت ذكرياته تسيطر عليه، ويقول : "أحيانا أنام ساعتين أو ثلاث ساعات ثم استيقظ وأظل مستيقظا حتى الصباح، أتذكر أطفالي ومنزلي".

وأضاف : "كانت حياتنا متواضعة لكنها هادئة، حياة طيبة، كنا سعداء، فقدنا كل شئ".

تربى عبد الله في محافظة إب ثم انتقل بعد ذلك إلى صعدة وافتتح صالونين للحلاقة يعمل بهما هو وأولاده. وقال : "كافحت وعملت على مدار سنوات وبنيت منزلي من لا شئ".

مصدر الصورة Ayman al-Ibbi
Image caption تدمر منزل الأسرة بالكامل

أمل في المستقبل

وبعد 18 شهرا من وقوع المأساة، وعلى الرغم من إجراء عدد من المقابلات الخاصة واستقبال ممثلي المنظمات المختلفة، لاتزال أسرة عبد الله لا تتلقى أي دعم مالي.

تعاني الأسرة من الديون بعد أن اضطرت إلى اقتراض الأموال لسداد نفقات العلاج الطبي لابن عبد الله، يونس.

قضى يونس ستة أشهر في المستشفى، يعاني من جروح بليغة كما فقد إحدى عينيه.

وقال عبد الله : "أريد أن أمنح ابنائي الحياة من جديد. أريد أن أراهم وهم مستقرون في منازلهم".

مصدر الصورة Ayman al-Ibbi
Image caption يوسف، ابن عبد الله البالغ من العمر 13 عاما، في صالون الحلاقة
مصدر الصورة Ayman al-Ibbi
Image caption يونس، أحد ابناء عبد الله الناجين، يعاني من جروح وفقد إحدى عينيه وإلى جواره ابنته دعاء تبلغ من العمر عامين

وتسيطر عليه حالة من الذهول عندما يذكر أسماء أصغر ابنائه، إسماعيل وإبراهيم وإسحق ويعقوب، الذين كانوا دائما إلى جانبه.

وأصبح ميلاد حفيده مؤخرا حالة من الفرح على عبد الله في خضم خسارته.

وقد أطلق ابنه أيمن على طفله اسم إسماعيل، إحياء لذكرى أصغر الأشقاء الذي كان يبلغ من العمر عامين عندما قتل.

ويصف عبد الله رؤية إسماعيل للمرة الأولى :"شعرت كما لو أني امتلكت العالم، شعرت بأن الله قد عوضنا عن خسارتنا".

ويقول إنه يأمل في ألا يرى إسماعيل ما رأته أسرته، وأضاف : "أتمنى ألا يرى هذا الذل وهذه الحرب..... أتمنى أن يكون مستقبله أفضل".

المزيد حول هذه القصة