الحرب في سوريا: الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على 17 وزيرا ومحافظ البنك المركزي في سوريا

مصدر الصورة EPA
Image caption أدت الحرب إلى دمار واسع في سوريا، ما شرد الملايين داخل البلاد وخارجها.

وسع الاتحاد الأوروبي نطاق عقوباته على مسؤولين سوريين لتشمل 17 وزيرا ومحافظ البنك المركزي.

وقال الاتحاد في بيان رسمي إن العقوبات تشمل حظر السفر وتجميد أي أموال للشخصيات المستهدفة في البنوك والمؤسسات المالية الأوروبية.

وبعد العقوبات الجديدة، يصل عدد المسؤولين السوريين المدرجين بقائمة العقوبات الأوروبية إلى 234 مسؤولا، حسب البيان.

ويحمل الاتحاد الأوروبي هؤلاء المسؤولين مسؤولية "القمع العنيف بحق السكان المدنيين في سوريا".

وتشمل قائمة العقوبات أيضا 69 هيئة وكيانا سوريا تخضع أرصدتها وممتلكاتها في دول الاتحاد الأوروبي للتجميد.

وتشمل قائمة العقوبات الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء وشقيقه ماهر وشقيقتيهما بشرى.

كما تضم عددا من القادة العسكريين والأمنيين، من بينهم على مملوك، رئيس جهاز الاستخبارات السوري.

أما الهيئات الخاضعة للعقوبات، فيعمل بعضها في قطاعات المال والأعمال والاتصالات والتكنولوجيا والنفط والطاقة والزراعة وصناعة التبغ.