الفلسطينيون يلوحون باللجوء إلى الأمم المتحدة رداً على "تشريع المستوطنات ومنع الأذان"

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال أبو ردينة إن "منع الآذان عبر مكبرات الصوت من قبل الاسرائيليين، سيجر المنطقة إلى كوراث"

قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن "الحكومة الفلسطينية ستتوجه إلى مجلس الأمن لوقف الإجراءات الإسرائيلية التصعيدية".

وأضاف أبو ردينة إن "الإجراءات الإسرائيلية بتشريع البؤر الاستيطانية ومنع الأذان عبر مكبرات الصوت، ستجر المنطقة إلى كوراث".

وكانت لجنة وزارية اسرائيلية وافقت الأحد على مشروعي قانون: الأول يهدف لوقف هدم المستوطنات غير الشرعية الموجودة في الضفة الغربية، والثاني، يمنع استخدام مكبرات الصوت في المساجد.

يذكر أن 20 في المئة من المواطنين الإسرائيليين من المسلمين.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن "مشروع القانون سيحسن من نوعية الحياة للإسرائيليين الذين لطالما اشتكوا به من "الضجة المفرطة الصادرة من المساجد"، إلا أن منتقدي هذا المشروع رأوا بأن "هذه الخطوة مثيرة للخلاف من دون أي معنى".

وأكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس أن "هذه الخطة تهدد بنشوب حرب دينية"، بحسب ما نقلته صحيفة القدس.

وأكد أبو ردينة، الناطق باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن "الفلسطينيين سيلجأون إلى المساعدة الدولية لوقف المخططات الإسرائيلية".

وتبعاً لحركة " السلام الآن"، فهناك حوالي 97 بؤرة استيطانية في الضفة الغربية وأكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وتعد المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية في نظر القانون الدولي، إلا أن إسرائيل لا تعترف بذلك.

ويريد الفلسطينيون إزالة هذه المستوطنات والبؤر الإستيطانية من الضفة الغربية والقدس الشرقية إذ أنهم ما زالوا يسعون إلى الحصول على دولة فلسطينية مستقلة.

المزيد حول هذه القصة