وزير اسرائيلي متشدد يعرقل مشروع قانون لخفض صوت الأذان في المساجد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
اسرائيل تعرقل قانون لخفض صوت الأذان في المساجد

عرقل وزير الصحة الاسرائيلي المتشدد دينيا ياكوف ليتزمان مشروع قانون لخفض صوت الأذان في المساجد.

وقال ليتزمان إن القانون قد يؤثر أيضا على مكبرات الصوت المستخدمة في صلوات السبت اليهودية.

ويحظى القانون بدعم قوي من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ووافق الوزارء على القانون يوم الاحد ولكنه الآن سيتم تجميده حتى تجري اللجنة الوزارية تصويتا ثانيا.

مصدر الصورة AFP
Image caption إذا نفذ القرار، فسيسري أيضا على القدس الشرقية، الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي، والتي يعيش فيها 300 ألف فلسطيني

وأدان الزعماء الفلسطينيين عن القرار بوصفه هجوما على الحرية الدينية.

ولكن مؤيدي القانون يقولون إنه ضروري للحد من الضوضاء.

وتبنت لجنة وزارية مشروع القرار، الذي اقترحه أعضاء حزب يميني متطرف، وكان من المقرر أن يمر بثلاث قراءات في البرلمان الاسرائيلي قبل تمريره.

ويتعلق القانون بالأصوات المنبعثة من المساجد، ولكنها تنطبق نظريا على كل المؤسسات الدينية، بما في ذلك المعابد.

ونقلت وسائل الإعلام عن ليتزمان قوله في خطاب "على مدى آلاف الأعوام، استخدم اليهود العديد من الوسائل، ومن بينها قرون الخراف والأبواق" في عطلة السبت.

وأضاف"مع تطور التكنولوجيا، استخدمت مكبرات الصوت لإعلان بداية السبت، بمعدل الصوت المسموح به، وتمشيا مع ما يسمح به القانون".

وأضاف أن القانون المقترح يمثل تدخلا مع الممارسات الدينية وفي الصلة بين الدولة والمؤسسات الدينية.

واعتراضا على القرار، ردد عضو الكنيست طالب أبو عرار الآذان في الكنيست في وقت سابق من الأسبوع الحالي، مما تسبب في احتجاج غاضب من الأعضاء اليهود في الكنيست.

ونحو 17.5 من الاسرائيلين من العرب، ومعظمهم من المسلمين، ولكنهم يشكون من التمييز ومن قلة التمثيل في الوظائف الكبرى.

وإذا نفذ القرار، سيسري أيضا على القدس الشرقية، الواقعة تحت الاحتلال الاسرائيلي، والتي يعيش فيها 300 ألف فلسطيني.