معركة الموصل: مصادر كردية تؤكد مقتل سبعة جنود عراقيين في معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية

وسعت القوات العراقية الجمعة نفوذها في الجانب الشرقي من الموصل مصدر الصورة Reuters
Image caption وسعت القوات العراقية الجمعة نفوذها في الجانب الشرقي من الموصل

قتل سبعة من جنود الجيش العراقي في اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل، حسبما قالت مصادر كردية.

وأوضحت المصادر أن من بين القتلى ضابط برتبة نقيب.

وجاء مقتل الجنود بينما استأنفت القوات العراقية عملياتها العسكرية لاستعادة الموصل من التنظيم المتشدد.

وأوقف الجيش العراقي عملياته في الموصل الخميس نظرا لسوء الأحوال الجوية، مما أعاق تقدم القوات.

ووسعت القوات العراقية الجمعة نفوذها في الجانب الشرقي من الموصل، في الوقت الذي تعهد فيه التنظيم بشن المزيد من الهجمات الانتحارية لإبقاء المدينة التي تعد معقلهم الرئيسي في العراق.

وقال مراسل لرويترز إنه شاهد أعدادا كبيرة من المدنيين يفرون من ضاحية عدن القريبة التي اشتعل فيها القتال، وكانوا يجرون عربات تحمل أمتعتهم ويحملون أعلاما بيضاء.

وينسحب مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية بشكل منتظم من المناطق المحيطة بالموصل إلى داخلها منذ بدء عملية الموصل في 17 أكتوبر/تشرين الأول، بدعم جوي من الولايات المتحدة.

وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي من قوات مكافحة الإرهاب العراقية إن "التقدم بطيء بسبب المدنيين"، وأضاف أن الوحدات التي قامت الولايات المتحدة بتدريبها تخطط لتأمين باقي الحي بنهاية اليوم.

ومع دخول عملية الموصل شهرها الثاني، ما زالت القوات العراقية تقاتل في نحو عشرة من نحو 50 حيا في الجانب الشرقي من مدينة الموصل، التي يقسمها نهر دجلة.

ويتحصن مسلحو التنظيم وسط المدنيين لاستخدامهم كدروع لمنع الهجمات الجوية، كما يتحركون في أنفاق أسفل المدينة، ويستخدمون المفجرين الانتحاريين والقناصة ونيران مدافع الهاون للحد من تقدم القوات العراقية.

المزيد حول هذه القصة