وصول محقق مستقل تابع للأمم المتحدة للتحقيق بمزاعم تعذيب في تركيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
محقق التعذيب التابع للأمم المتحدة يزور تركيا

يزور مقرر الأمم المتحدة الخاص المستقل المعني بالتعذيب نيلز ميلستر إسطنبول لمدة خمسة أيام للتحقيق في مزاعم تعذيب من قبل السلطات التركية.

وسيزور ميلستر مراكز الاعتقالات التركية في إطار تحقيقاته.

وعلمت البي بي سي أن ميلستر سمع الكثير من القصص عن أشخاص تعرضوا للتعذيب لارتباطهم بالانقلاب الفاشل الذي جرى في البلاد في يوليو /تموز الماضي، إضافة إلى معارضين تركيين وأكراد.

وقال ممثلة عن بعض الذين تعرضوا للتعذيب إن " موكليها عانوا من إصابات في الرأس وحروق وجروح كما تعرضوا لكسور في عظامهم.

ووصف وزير العدل التركي هذه المزاعم بأنها " محض افتراء".

وتستمر زيارة ميلستر للتحقيق في مزاعم التعذيب من 27 تشرين الثاني / نوفمبر حتى الثاني من ديسمبر /كانون الأول والتي تأتي تلبية لدعوة الحكومة التركية، ويخطط ميلستر لزيارة مراكز الشرطة والسجون التي يقبع فيها هؤلاء الموقفون.

وكانت تركيا قد طردت نحو 125 الف مسؤول في الجيش التركي، والموظفين والقضاة ، وغيرهم من الأتراك الذين قالت السلطات إنهم شاركوا أو كان لهم علاقة بالانقلاب الفاشل في تركيا.

وعبر ميلستر في تصريح سابق له عن "تطلعاته للعمل مع الحكومة التركية بشأن سبل مواجهة التحديات المتمثلة في احترام سيادة القانون وإعلاء المحاسبة والوفاء بحق تعويض الضحايا خاصة خلال الفترة التي تلت محاولة الانقلاب في يوليو/تموز الماضي".

وقال ميلستر في بيان له حينها، إنه " يلمس الحاجة إلى التحقيق في مزاعم تعرض أشخاص للسجن في أماكن مزدحمة وفي ظروف سيئة للغاية في العديد من مراكز الاحتجاز في المدينة".

وكان آخر محقق مستقل معني بالتعذيب زار تركيا في عام 1998 ، بحسب مسؤول أممي، إلا ن العديد من المختصين في مجال حقوق الإنسان زاروها خاصة في السنة التي شهدت حالات اختفاء قسري.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ظهرت العديد من الصور لمعتقلين يُقال إنهم تعرضوا لتعذيب في تركيا بعد محاولة الانقلاب
مصدر الصورة EPA
Image caption اعتقلت تركيا آلاف الأشخاص في تركيا بعد الإنقلاب الفاشل الذي تعرضت له البلاد.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة