رئيس اليمن يتهم الحوثيين بإهدار فرص السلام بعد إعلانهم تشكيل حكومة منافسة

مصدر الصورة AP
Image caption ملايين اليمنيين بحاجة إلى مساعدات غذائية

اتهم الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الحركة الحوثية وحلفاءها بإهدار فرص السلام، بعد إعلانها حكومة جديدة في المناطق التي تسيطر عليها.

وقال منصور هادي الاثنين إن إعلان الحوثيين تشكيل حكومة إنقاذ وطني يبين حرصهم على "نشر الفوضى والدمار"، وكذلك "القضاء على أي فرصة للحوار والسلام".

وطالب المتحدث باسم الرئيس اليمني، من مدينة عدن الجنوبية، المجتمع الدولي "بالتنديد بهذه الخطوة وتحميل المليشيا المتمردة مسؤولية ضياع جهود السلام".

وقال الحوثيون إن إعلان حكومتهم يعد ردا على "تعنت" منصور هادي مواصلته الحرب ضدهم، بمساعدة التحالف الذي تقوده السعودية، منذ مارس/ آذار من العام الماضي.

واندلعت هذه الحرب الكلامية، بينما يسعى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن في لقاءاته بالطرفين إلى إحياء وقف لإطلاق النار تدعمه الولايات المتحدة، انهار بعد 48 ساعة فقط من بدء تنفيذه الأسبوع الماضي.

ويحاول إسماعيل ولد الشيخ إقناع الطرفين بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وقد التقى السبت ممثلين عن الحوثيين في عمان، ويتوقع أن يجري محادثات مع منصور هادي في عدن.

ويقيم الرئيس اليمني في السعودية، وقد وصل إلى عدن السبت في أول زيارة للمدينة منذ عام.

وعلى الرغم من الحملة العسكرية التي تقودها السعودية منذ 20 شهرا لدعم منصور هادي، فإن سلطة حكومته لا تزال منحصرة في الجنوب والمناطق المتاخمة للحدود مع السعودية، أما الحوثيون فيسيطرون على صنعاء وأغلب مناطق الشمال.

وأسفر النزاع المسلح في اليمن عن مقتل 7 آلاف شخص، وترك ملايين المدنيين في حاجة إلى مساعدات غذائية.

المزيد حول هذه القصة