ترامب يختار "صديقا قديما للصين" سفيرا للولايات المتحدة في بكين

مصدر الصورة AFP
Image caption برانستاد "صديق قديم للصين" حسب وزارة الخارجية ببكين

أعلن مسؤول في ادارة الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب الانتقالية الاربعاء ان ترامب قرر ترشيح حاكم ولاية آيوا تيري برانستاد سفيرا للولايات المتحدة لدى الصين.

ويعد اختيار برانستاد - الذي ينظر اليه الصينيون على انه "صديق قديم للصين" - مفاجأة خصوصا عقب الخطوة التي اقدم عليها ترامب بالتحدث الى رئيسة تايوان وهي خطوة اغضبت بكين.

وشوهد برانستاد وهو يصل الى مبنى برج ترامب في نيويورك يوم الثلاثاء لاجراء مشاورات مع الرئيس المنتخب.

وكان برانستاد وصف الرئيس الصيني شي جينبينغ بأنه "صديق قديم" عندما قام الاخير بزيارة لولاية آيوا قبل تسلمه مهام منصبه الحالي.

وبعد اعلان شبكة بلومبيرغ عن تعيين برانستاد في منصب السفير الامريكي في بكين، الذي يتطلب موافقة مجلس الشيوخ، ردت بكين بوصفه "بالصديق القديم للشعب الصيني."

وقال لو كامغ الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية "نرحب به آملين ان يلعب دورا اكبر في تطوير العلاقات الصينية الامريكية."

ولكن ناطقا باسم برانستاد قال إن التقارير التي تتحدث عن ترشيحه "سابقة لأوانها."

وينظر الى ترشيح برانستاد على انه تطور مهم في وقت يشهد توترا في العلاقات التجارية بين اكبر اقتصادين في العالم.

وكان ترامب اتهم الصين "باغتصاب" الولايات المتحدة عن طريق خفض قيمة عملتها واعطاء نفسها افضلية فيما يخص الصادرات.

كما وقع لغط بين البلدين بعد ان اقدم ترامب على التحدث مع رئيسة تايوان التي تنظر اليها الصين على انها "اقليم متمرد."

وكسرت المكالمة الهاتفية تلك عرفا دبلوماسيا ظل ثابتا لعقود عدة، ودفع الصين الى توجيه احتجاج رسمي لوزارة الخارجية الامريكية.

ورغم اصرار فريق ترامب على ان المكالمة كانت عفوية، ثمة ادلة على انها مخطط لها منذ اسابيع.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن عضو مجلس الشيوخ المخضرم بوب دول توسط من وراء الكواليس لترتيب المكالمة.

وقال برانستاد في تصريح اصدره عقب لقائه الثلاثاء بترامب إنه اجرى "محادثة ودية جدا" مع الرئيس المنتخب.

وجاء في التصريح "بينما سرت تكهنات حول تعييني في هذه الادارة، ليس لدي اي اعلان حول الموضوع في هذه اللحظة."

وقال ترامب يوم الاربعاء إن الرئيس باراك اوباما يساعده في موضوع التعيينات في ادارته الجديدة.

المزيد حول هذه القصة