سوريا: تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر بالكامل على مدينة تدمر الأثرية رغم الغارات الروسية

مسلحو التنظيم مصدر الصورة AP
Image caption تقارير تفيد باستخدام المسلحين السيارات المفخخة والقصف المدفعي

سيطر مسلحو ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية على مدينة تدمر السورية الأثرية بالكامل رغم الغارات الروسية المكثفة التي أجبرت المسلحين على التراجع لساعات معدودة.

وقال محافظ حمص طلال البرازي إن القوات الحكومية تنظم صفوفها الآن خارج المدينة القديمة استعدادا لشن هجوم جديد على المسلحين.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر على تدمر والآثار المحيطة بها في مايو/ أيار 2015 قبل أن تستعيدها القوات الحكومية السورية في مارس/آذار من السنة الجارية.

وتدرج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" مدينة تدمر على قائمة مواقع التراث العالمي.

ويقول مراسلون إن تنظيم الدولة الإسلامية ربما استغل انشغال القوات الحكومية بالعمليات العسكرية في حلب شمالي البلاد.

وأكد محافظ حمص انسحاب القوات الحكومية من تدمر مؤكدا في الوقت ذاته أن "الجيش السوري يستخدم كل الوسائل لمنع الإرهابيين من الاستقرار في تدمر".

وقال نشطاء في المدينة إن مسلحي التنظيم كانوا يتنقلون من منزل إلى آخر بحثا عن أي عناصر من الجيش السوري ربما اختبأوا في المدينة.

ودخل المسلحون المدينة يوم السبت في أعقاب هجوم بدأ الأسبوع الماضي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، قد قال إن المدينة شهدت يوم الأحد غارات عنيفة للطيران الحربي الروسي مما أجبر مسلحو التنظيم على الانسحاب إلى مشارف تدمر.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الطيران الروسي شن 64 ضربة جوية مما "أدى إلى مقتل 300 من مسلحي التنظيم".

وكان الجيش السوري قد أرسل تعزيزات عسكرية إلى المدينة لمواجهة تنظيم الدولة.

وقال المرصد السوري إن مسلحي التنظيم شقوا طريقهم إلى وسط المدينة وأجبروا القوات الحكومية على التراجع جنوبا.

وتفيد تقارير بأن المسلحين استخدموا السيارات المفخخة إضافة إلى القصف المدفعي.

وتمثل مدينة تدمر أهمية استراتيجية بالنسبة لتنظيم الدولة الإسلامية نظرا لقربها من حقول النفط.

وكان التنظيم قد دمر عددا من الآثار وقطع رأس مديرا للآثار خلال فترة سيطرته على المدينة والتي امتدت 10 أشهر. كما دمر معبدين يرجع تاريخهما إلى ألفي عام فضلا عن أعمدة جنائزية وقوس النصر.

المزيد حول هذه القصة