انتهاء القتال في شرق حلب المحاصرة

عناصر من القوات السورية الحكومية في شرق حلب مصدر الصورة Getty Images
Image caption التوصل لاتفاق يقضي بإجلاء المقاتلين وأسرهم من حلب.

أعلن فيتالي تشوركين، السفير الروسي لدى الأمم المتحدة عن "توقف العمليات العسكرية في شرقي حلب"، مضيفاً أن القوات السورية الحكومية أعادت سيطرتها على كافة المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة السورية.

وأردف تشوركين أنه "تم التوصل إلى اتفاق لإجلاء المقاتلين وأسرهم".

وأفاد مراسل بي بي سي في حلب عساف عبود بأن عددا من الحافلات الفارغة تنتظر خارج معبر صلاح الدين المؤدي إلى أحياء حلب الشرقية استعدادا لعملية إجلاء مسلحي المعارضة وعائلاتهم بحسب اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار وخروجهم من المناطق التي يسيطرون عليها تم التوصل إليه الثلاثاء.

وأضاف عبود أنه لا توجد حركة على المعبر تشير إلى قرب تنفيذ عملية الإجلاء التي كان مقررا لها أن تبدأ عند الثالثة صباحا بتوقيت غرينتش، ويأتي هذا في وقت لم يصدر فيه موقف رسمي سوري بشأن الاتفاق حتى الآن.

وبالتوصل لهذا الاتفاق ستكون قد طويت صفحة القتال الشرس التي دامت نحو أربع سنوات وأدت إلى مقتل آلاف من الأشخاص في المدينة السورية.

وكانت قوات المعارضة قد حوصرت في جيوب صغيرة في المدينة بعد العملية العسكرية الضخمة التي شنتها القوات الحكومية السورية مدعومة بالطيران الروسي.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت عن تنفيذ القوات الحكومية عمليات قتل بحق المدنيين.

وأكدت الأمم المتحدة أن "لديها دليلا موثوقا به يؤكد مقتل 84 مدنياً في أربع مناطق، فضلاً عن جرح عدد أكبر بكثير".

وقالت الأمم المتحدة والولايات المتحدة إن "الحكومة السورية وحلفاءها الروس والإيرانيين مسؤولون عن ارتكاب أعمال وحشية في المدينة".

وأعلن تشوركين أمام مجلس الأمن أنه "تبعاً لأحدث المعلومات التي وصلتنا خلال الساعة الأخيرة، فإن القتال حول حلب الشرقية توقف".

وأضاف "يمكن للمدنيين أن يبقوا، ويمكنهم الذهاب إلى أماكن آمنة، وباستطاعتهم الاستفادة من الترتيبات الإنسانية على الأرض. لن يؤذي أحد المدنيين".

غير أن تقارير نقلت عن رئيس المجلس المحلي في شرق حلب قوله إن عملية الإجلاء سوف تبدأ الساعة الخامسة صباح الأربعاء بالتوقيت المحلي.

وأضاف أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر سوف تتولى إدارة العملية.

وفي الوقت نفسه، قال مصدر في الحكومة التركية لوكالة أنباء رويترز إنه تم أيضا الاتفاق على وقف إطلاق النار في حلب بعد مفاوضات بين تركيا وروسيا.

ونسب إلى المصدر قوله إنه سوف يُسمح للمسلحين بحمل أسلحتهم الخفيفة، وفقا للاتفاق، الذي قال، إن تركيا وروسيا يضمنان التنفيذ.

ويقول الجيش الروسي إن 98 في المئة من حلب عادت الآن إلى سيطرة الحكومة السورية.

ماذا يعني هذه الاتفاق بالنسبة للحرب في سوريا؟

يعد ما حدث في حلب ضربة قوبة للمعارضة السورية المسلحة ونصرا كبيرا للروس والإيرانيين وحزب الله اللبناني وبعض الميليشيات الأخرى.

ولا تزال المعارضة تسيطر على مناطق واسعة وكذلك تنظيم الدولة الإسلامية، لذا فالحرب لا تزال مستمرة في حلب.

ويرى جيرمي بوين، مراسل بي بي سي لشؤون الشرق الأوسط أنها "ستكون حربا من نوع آخر، فقد تحاول نسبة قليلة من المعارضين السيطرة على بعض الأراضي وتحقيق حكم ذاتي، وسيكون هناك عمليات كر وفر وعصيان".

المزيد حول هذه القصة