معركة حلب: "قتال شرس" يوقف عملية الإجلاء من شرق المدينة

مدنيون يفرون من القصف مصدر الصورة AFP
Image caption أعمدة الدخان شوهدت في مناطق المعارضة

توقف تنفيذ اتفاق إجلاء مسلحي المعارضة والمدنيين من الجزء الشرقي من مدينة حلب - فيما يبدو - مع اشتداد القصف الذي أفادت تقارير بأنه تجدد في المدينة.

وكان وقف لإطلاق النار قد أعلن في حلب الثلاثاء وأحضرت حافلات لنقل الناس خارج المنطقة المدمرة.

لكن المسلحين استأنفوا القتال الأربعاء. ويقول نشطاء سوريون إن الغارات الجوية على المنطقة التي تخضع لسيطرة المعارضة استؤنفت.

وقال عساف عبود، مراسل بي بي سي في حلب، إن تصعيدا واسعا يسود خطوط التماس في شرق حلب بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة، وإن أصوات القصف المدفعي تسمع بالاضافة إلى تحليق الطيران في سماء المدينة.

وقيل إن سبب انهيار الاتفاق - الذي توسطت فيه روسيا وتركيا - هو مطالب من جانب الحكومة، إذ قيل إنها تسعى إلى إجلاء جنودها المصابين والمدنيين من البلدات القريبة التي يحاصرها المسلحون ومنها بلدتا الفوعة وكفريا.

وكانت المنطقة الشرقية من حلب تخضع لسيطرة مسلحي المعارضة منذ 2012. لكنهم أجبروا على الانسحاب إلى منطقة أصغر خلال الأشهر الأخيرة بسبب هجوم شنته الحكومة، التي تدعمها القوة الجوية الروسية.

وكانت قوات الحكومة قد حققت مكاسب كبيرة خلال الأيام الأخيرة، وضيقت الخناق على المسلحين في جيب صغير في المدينة.

Image caption خريطة توضح مناطق السيطرة في حلب.

وأبلغ مندوب روسيا في الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي بأن "الأعمال العسكرية في شرق حلب توقفت".

وسُمح - بناء على الاتفاق - للمدنيين والمسلحين في شرق حلب بالذهاب إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في ريف إدلب، شمالي سوريا.

وكان من المقرر أن يبدأ الإجلاء في 05:00 صباحا، بحسب التوقيت المحلي، لكنه لم ينفذ. وأفادت تقارير فيما بعد بحدوث قصف جديد.

وقال مدير المرصد السوري المعارض، رامي عبد الرحمن: إن "الاشتباكات عنيفة والقصف شديد جدا ... ويبدو أن كل شيء (من وقف لإطلاق النار) قد انتهى."

وأضاف المرصد، ومقره بريطانيا، أن الطائرات استأنفت القصف على مناطق المسلحين.

وقال نشطاء ومدنيون لبي بي سي إن أجزاء من شرقي حلب قُصفت. وقال إبراهيم أبو ليث، المتحدث باسم جماعة الخوذ البيض للإنقاذ التطوعية إن أكثر من 40 شخصا أصيبوا.

مصدر الصورة AFP
Image caption حافلات لنقل المسلحين والمدنيين أحضرت قبل اندلاع القصف

وقال أحد السكان، ويدعى زهير، لبي بي سي إن هناك فوضى عامة. "لا نعلم عدد الإصابات هناك، أو إن كان هناك أحد يساعدهم."

وقالت روسيا، حليفة سوريا، إن الجيش السوري استأنف إطلاق النار بعد انتهاك المسلحين للهدنة.

وقال التلفزيون السوري إن المسلحين أطلقوا الصواريخ على مواقع الحكومة في المدينة، وقال إن ستة أشخاص على الأقل قتلوا.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إنه يتوقع "وقف مقاومة المسلحين خلال اليومين أو الثلاثة القادمة."

واتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، القوات السورية بانتهاك وقف إطلاق النار، ووصف الوضع في حلب بأنه "هش جدا". وقال إنه يجب السماح للمدنيين بمغادرة المدينة.

Image caption تعرضت حلب لدمار واسع بسبب القتال.

وأضاف أنه يعتزم الحديث مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين في وقت لاحق.

ويواجه سكان المناطق المحاصرة في شرق حلب أسابيع من القصف ونقصا حادا للأغذية والوقود. كما تحولت المؤسسات الطبية في المدينة إلى دمار.

وأفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن حشودا من المدنيين كانوا يحملون أمتعتهم متجمعين في الشوارع انتظارا لإجلائهم.

وهناك تقارير بارتكاب أعمال وحشية. وقالت الأمم المتحدة الثلاثاء إنها تسلمت أدلة موثوقا بها تفيد بحالات إعدام بلا إجراءات تحقيق، مضيفة أن 82 مدنيا قتلوا على أيدي قوات موالية للحكومة، وأن كثيرين آخرين توفوا.

لكن الحكومة السورية وروسيا تنفيان تلك الادعاءات وتقولان إنها غير حقيقية.

ولا يعرف بالضبط عدد الأشخاص الباقين في مناطق حلب المحاصرة. ويقدر مبعوث الأمم المتحدة ستفان دي ميستورا العدد بحوالي 50 ألف شخص. وقال هناك 1500 شخص تقريبا من المسلحين، وإن 30 في المئة منهم من الجماعة التي كانت تعرف سابقا باسم جبهة النصرة.

وتقول مصادر محلية إن العدد قد يبلغ 100 ألف شخص، كثيرون منهم وصلوا من المناطق التي سيطرت عليها قوات الحكومة مؤخرا.

المزيد حول هذه القصة