السلطات المصرية تسلم رفات ضحايا طائرة مصر للطيران المنكوبة لذويهم

انت الطائرة دخلت الخدمة عام 2003، أي أنها كانت طائرة جديدة نسبيا، حيث يقدر عمر تشغيل الطائرة بين ما بين 30 و40 عاما مصدر الصورة AP
Image caption الطائرة دخلت الخدمة عام 2003، أي أنها كانت جديدة نسبيا، حيث يقدر عمر تشغيل الطائرة ما بين 30 و40 عاما

قالت السلطات المصرية إن رفات ضحايا طائرة مصر للطيران التي تحطمت في مايو / ايار الماضي يمكن الآن تسليمها لذويهم.

وقال مكتب النائب العام المصري في بيان إن "رفات ضحايا حادث تحطم طائرة مصر للطيران رحلة رقم 804 ستسلم إلى أسرهم".

وكانت الطائرة المتحطمة في طريقها من باريس إلى القاهرة عندما سقطت في البحر المتوسط جنوبي كريت.

وأدى سقوط الطائرة التي كانت من طراز إير باص إيه 320 إلى مقتل 66 شخصا كانوا على متنها من بينهم 40 مصريا و15 فرنسيا.

ويوم الخميس قال مسؤولون مصريون إنه عُثر على آثار متفجرات على جثامين الضحايا.

وقال مسؤولو وكالة سلامة الطيران في فرنسا إن سبب تحطم الطائرة لم يتضح بعد، وأضاف أنه لا يعلم كيفية جمع العينات.

وقال بيان صادر عن مكتب النائب العام المصري إنه أمر بتسليم رفات "الضحايا المصريين، ويوجد تنسيق مع السفارات الأجنبية لتسليم رفات الضحايا الأجانب".

وشكا أقارب الضحايا الفرنسيين من طول الوقت الذي استغرقه تسليم الرفات إلى أسرهم.

وقال خبراء في مجال الطيران إن احتمال تحطم الطائرة نتيجة لخلل ميكانيكي ضئيل للغاية.

وكانت الطائرة دخلت الخدمة عام 2003، أي أنها كانت طائرة جديدة نسبيا، حيث يقدر عمر تشغيل الطائرة بين ما بين 30 و40 عاما.

وكانت الطائرة تحلق على ارتفاع 37 الف قدم (11 الف متر) واختفت من على شاشات الرادار على بعد نحو 130 ميل من جزيرة كارباثوس اليونانية.

وكشفت رسائل إلكترونية آلية أرسلتها الطائرة انطلاق أجهزة رصد الدخان في الحمام وتحت قمرة القيادة قبل دقائق من اختفاء الطائرة.

وجاء الحادث بعد مرور 7 أشهر على تفجير طائرة ركاب روسية فوق سيناء بمصر، مما أسفر عن مصرع 224 شخصا على متنها.

وكان وزير الطيران المصري شريف فتحي قد رجح أن يكون عمل إرهابي وراء سقوط طائرة مصر للطيران.

المزيد حول هذه القصة