انتحاري يقتل 48 جنديا في مدينة عدن جنوبي اليمن

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
انتحاري يقتل 48 جنديا في مدينة عدن جنوبي اليمن

قتل 48 جنديا على الأقل ، وأصيب 84 آخرون في هجوم انتحاري بمدينة عدن جنوبي اليمن.

وبحسب تقارير، فإن الجنود كانوا ينتظرون تسلم رواتبهم بالقرب من قاعدة عسكرية عندما نفذ الانتحاري الهجوم.

وقال مصدر عسكري إن الانتحاري اندس وسط الجنود عند قاعدة الصلبان في منطقة العريش بعدن.

وأعلن ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية عن مسؤوليته عن شن الهجوم الانتحاري في عدن.

وزعم التنظيم أنه "قتل 70 مرتدا".

واتبع التنظيم الأسلوب ذاته تقريبا الذي طبقه خلال شن هجوم انتحاري الأسبوع الماضي.

وكان قد قُتل في القاعدة ذاتها في وقت سابق من الأسبوع 48 جنديا.

كما أن تنظيم "الدولة" تبنى في شهر أغسطس/آب الماضي هجوما انتحاريا في عدن أدى إلى مقتل 70 مجندا على الأقل خلال انتظارهم أمام أحد مراكز التجنيد في عدن.

وتسيطر عدة فصائل مسلحة موالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا التي يرأسها عبد ربه منصور هادي على مدينة عدن.

وتحارب هذه الفصائل المسلحة المسلحين الحوثيين وحلفاءهم الذين استولوا على العاصمة صنعاء في عام 2014 ثم لاحقا على معظم المناطق في الشمال الغربي من اليمن.

مصدر الصورة AFP
Image caption استهدفت مجموعات جهادية في السابق تجمعات للجيش اليمني

واستغل تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة الفراغ الأمني الذي تشهده بعض المناطق اليمنية لتعزيز وجودهما في جنوب اليمن، كما أن تنظيم الدولة حاول في السنوات الأخيرة أن يحل محل تنظيم القاعدة بوصفه المجموعة الجهادية الأوسع انتشارا في اليمن.

وأدى النزاع في اليمن إلى مقتل أكثر من 7 آلاف شخص، معظمهم من المدنيين، حسب الأمم المتحدة.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا يحظى بدعم الولايات المتحدة وبريطانيا ينفذ حملة قصف واسعة ضد الحوثيين وحلفائهم. ويتهم مراقبون دوليون التحالف باستهداف مناطق سكنية.

وتفاقمت الأزمة الإنسانية في اليمن حيث أن أكثر من ثلاثة ملايين شخص اضطروا إلى النزوح بينما يحتاج 18.8 مليون شخص - أي 69 في المئة من السكان - مساعدات إنسانية عاجلة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة