رئيس البطريركية اللاتينية في القدس: مسيحيو الشرق الاوسط يواجهون "مأساة"

مصدر الصورة AFP
Image caption خلف المطران بييرباتيستا بيزابالا رئيس البطريركية السابق البطريرك فؤاد طوال

قال رئيس البطريركية اللاتينية في القدس، المطران بييرباتيستا بيزابالا، يوم الاثنين إن مسيحيي الشرق الاوسط يواجهون "مأساة" متهما المجتمع الدولي بالتقاعس في نجدتهم.

وقال في مؤتمر صحفي عقده قبيل حلول اعياد الميلاد، "إن وضع المسيحيين، وخصوصا في سوريا والعراق، عبارة عن مأساة."

يذكر ان البطريركية اللاتينية في القدس تترأس الكنيسة الكاثوليكية في الاراضي المقدسة.

وقال بيزابالا إن نحو ثلثي المسيحيين تركوا سوريا والعراق، وخص بالذكر الوضع في مدينة حلب إذ قال "كان يعيش في حلب قبل اندلاع الحرب نحو 300 الف مسيحي، اما الآن فلم يتبق منهم الا 5 آلاف بالكثير."

واتهم حكومات العالم بالتقاعس في المساعدة في اعادة الاستقرار الى المنطقة، واللجوء بدل ذلك الى اطلاق "الشعارات"، حسب تعبيره.

وقال بهذا الصدد "اقتصر رد المجتمع الدولي على اطلاق الشعارات وقليل من الدعم الاقتصادي، وليس أكثر. انه رد ضعيف جدا."

ومضى للقول إنه بالرغم من ندرة الهجمات التي تستهدف المسيحيين لدينهم تحديدا، فثمة امثلة على تعرضهم للاضطهاد على ايدي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

وكان 23 شخصا قتلوا في هجوم بالمتفجرات استهدف كنيسة للاقباط في العاصمة المصرية القاهرة، بينما قتل في ايلول / سبتمبر الماضي كاتب مسيحي رميا بالرصاص في الاردن.

ويقول مركز بيو للابحاث إن منطقة الشرق الاوسط تشهد اعلى مستويات من العنف الديني في العالم، إذ يتعرض المسيحيون للمضايقة في 16 من دوله الـ 20.

وفيما يتعلق بخطة الحكومة الاسرائيلية منع رفع الاذان في المساجد، قال بيزابالا "اعتقد ان تلك الخطة ستعد سابقة خطيرة، واتمنى الا يصبح هذا المقترح قانون البلاد فهناك طرق اخرى لمعالجة مشكلة الضوضاء."

المزيد حول هذه القصة